آخر تحديث: 2017-03-30 00:54:20

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: أحوال الناس

في المدينة الجامعية.. فئران بالغرف وطلاب بلا حمامات.. واصل: لدينا مشكلة.. وخطة للاستفادة من الطاقة الشمسية

وصلتنا شكوى من طلاب مدينة باسل الأسد الجامعية بدمشق وتحديداً «الوحدة السكنية الأولى» «ذكور» يسألون فيها عن أسباب المماطلة في صيانة الحمامات التي بوشر فيها منذ حوالي نصف عام وتحديداً من الشهر التاسع العام الماضي.. ولم تنجز حتى اليوم. المشكلة كما يعرضها «الطالب ماهر» في كلية الآداب قسم اللغة الإنكليزية ومقيم في الوحدة الأولى… يقول: نصف عام وحمامات الوحدة السكنية الأولى متوقفة بحجة الصيانة.. الأمر…

تابع القراءه

دراسة عقدة سليم ترمي بمنشأة صناعية وعمالها إلى المجهول المواصلات: قرار الاستملاك لا رجوع عنه

إحداثها منذ أكثر من عشر سنوات إضافة لتشغيلها أكثر من /15/ عاملاً، لم يشفعا لأصحاب المنشأة الصناعية (لتصنيع الحجر البازلتي) عند المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية لعدم إخراجها من دائرة استملاكها ما قد يتسبب بحرمان نحو 25 أسرة من مورد رزقها من هذه المنشأة، وحسب قول أحد أصحابها (أسعد الريشاني) مع ما لديهم من أوراق ثبوتية تؤكد حصولهم على تراخيص نظامية من مديرية صناعة السويداء لمزاولة…

تابع القراءه

تعويض الوجبة الغذائية لعمال المطاحن… بقيمة نصـف بيضــة!

هدير عال  لأصوات المحركات والآلات وغبار  وظروف عمل خطرة بين مراوح وسيور ناقلة ومعدات ضخمة تجذب العامل و لكنها قد تودي بحياته حال الغفلة للحظة واحدة، ومع ذلك يقول العاملون ومنهم باسل ومحمد وابراهيم وأحمد وعلي لا أحد ينظر إلى واقعنا المرير ويطلب إنصافنا ومساواتنا بأصحاب المهن الخطرة من حيث الميزات والتعويضات، مشيرين إلى أن تعويض طبيعة العمل الشهري لا تتعدى قيمته إلى الآن 125…

تابع القراءه

بنايات الفارس في حي كشكول بلا مياه

اشتكى عدد من المواطنين القاطنين في منطقة كشكول في ريف دمشق ولاسيما بنايات الفارس من انقطاع المياه عن منازلهم مدة تصل إلى أكثر من عشرة أيام متواصلة، ما اضطر سكان الحي لتعبئة المياه عن طريق الصهاريج الجوالة وهذا الأمر يكلفهم أعباء مادية كبيرة، فقد وصل سعر البرميل الواحد إلى أكثر من 1500 ليرة وجميع سكان الحي مهجرون ويعانون ظروفاً مادية صعبة لا تسعفهم لدفع هذه…

تابع القراءه

في أشرفية صحنايا.. مياه آسنة تحول حياة سكان بناء «الدمشقية» إلى جحيم البلدية تتلكأ وتعد بالحل!

وردتنا شكوى من بعض أهالي أشرفية صحنايا, وتحديداً من سكان بناء (الدمشقية) الواقع جنوب الملاعب السداسية والملعب البلدي خلف مقام محمد الأشرفاني, يشيرون فيها إلى معاناتهم من مجرور الصرف الصحي المجاور لهم الذي يفيض باستمرار على الشارع المحاذي لبنايتهم نتيجة العطل الحاصل فيه. وبيّن أصحاب الشكوى أن فيضان المجرور على الشارع أدى الى غمره بالمياه الآسنة والوحول التي تلوث المارة وأحذيتهم، وخصوصاً الأطفال منهم خلال…

تابع القراءه

مواطنون: نحن أسرى لدى السائق وهو يشترط ما يريد !

بداية وحتى لا نُتهم بعدم الموضوعية أو الشفافية أزمة النقل الخانقة التي عاشتها محافظة طرطوس خلال الشهر الفائت قد حلت بشكل مقبول ولكن ما نخشاه اليوم أن تتكرر هذه الأزمة التي باتت جزءاً من معاناتنا اليومية لأنه سابقاً ومن خلال ما عايشناه ما إن تفرج أزمة النقل في المحافظة ويشعر المواطن وخاصة الموظف الذي يقطن في القرى ومراكز المناطق ومركز عمله في مدينة طرطوس وطلاب…

تابع القراءه

الأكشاك.. أرباح خاصة.. وأوجاع عامّة توزّع عشوائي وتشـويه للمدن.. وأماكن لعرض طيـش الشبان

نستطيع القول: إن ظاهرة انتشار الأكشاك لا تكاد تخلو منها أي مدينة، لكننا نجزم أن انتشارها العشوائي وغير المدروس تختص بها جميع المدن السورية من دون استثناء، فلا يخلو منها شارع أو منطقة سواء المصنفة مناطق وأحياء راقية أم شعبية، فالمختلف هو التوزع فقط. هذه الأكشاك تختلف ليس في توزعها بل في شكلها أيضاً، إذ لم يعتمد حتى الآن شكل أو نموذج موحد للأكشاك والمساحة…

تابع القراءه

الخطيب: ما يطبق على الفعاليات التجارية يطبق على الأكشاك!

أسعار سياحية تنافس المولات والبقاليات والمحال التجارية, ولا سيما المواد الغذائية والقرطاسية, هو حال الأكشاك التي تحتل الأرصفة. عدد من المواطنين اشتكى من أن معظم هذه الأكشاك لم تعد تلتزم بسعر المواد التي تبيعها في ظل غياب رقابة تموينية حقيقية عليها, وخاصة الموجود منها في أمكنة تشهد ازدحاماً كبيراً كالكراجات ومراكز الانطلاق والأكشاك التي أمام الكليات والجامعات التي تقوم بعملية ابتزاز الطلاب وتبيعهم ما يحتاجونه…

تابع القراءه

تجاوزت مساحتها وانحرفت عن مهمتهـا!.. 500 ليرة كيس «الشيبس»! الرقابة تغيـب وتقـاذف للمسؤوليات

أكشاك لا تتجاوز مساحتها بضعة أمتار (نظامياً هي ثمانية أمتار فقط)، انتشرت وتمددت وتجاوزت وانحرفت عن مهمتها الأساسية.. ألفت العين رؤيتها رغم تشويهها للمنظر العام للمدينة انتشرت اعتباطياً في جميع المدن والشوارع.. المسافة بين كشك وآخر غير ثابتة فتارة تتلاصق الأكشاك ولا يفصل بينها سوى أمتار لا تتجاوز عدد أصابع اليد وتارة مسافات أكبر تبعاً للمنطقة، تحتل الأرصفة وتعوق المرور الآمن للمشاة وتتمدد بشكل يضاهي…

تابع القراءه

تحولت إلى مطاعم ومحلات.. 137 مخالفة منذ بداية العام!

تكاثرت ظاهرة الانتشار العشوائي للأكشاك في حدائق مراكز المدنية وشوارعها وأحيائها وعلى الكورنيش البحري وأمام المدارس، حيث حلت هذه الأكشاك مكان المحلات التجارية في المدينة ومراكز المدن على السواء. الأسئلة التي نود طرحها، هل حقق الترخيص للأكشاك والتوزع العشوائي الغايتين المرجوتين منهما الاقتصادية والاجتماعية…؟ وهل هي مراقبة صحيّاً وتموينياً، وهل تعامل معاملة المحلات التجارية من حيث البيع بالتسعيرة المحددة من قبل حماية المستهلك، وهل تستثمر…

تابع القراءه