آخر تحديث: 2017-06-28 17:14:52

عــــاجــــل

      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: تحقيقات

الملايين الضائعـة لم تشجع أحـداً على استثمار مشــروع بنك دم الحبل السري زراعة الخلايا الجذعية تعيد الحياة طبيعية لأمراض عضال

هل تخيلت يوماً أن هناك علاجاً جذرياً لابنك أو أخيك أو أي عزيز عليك أصيب بمرض عضال من نوع سرطانات الدم مثلاً، وأنه يمكن أن يعود طبيعياً كأن شيئاً لم يكن؟ إنه زرع الخلايا الجذعية، أو نقي العظم، تلك «الأسطورة» في عالم الطب، كما وصفها البعض، التي تشفي الكثير من الأمراض المستعصية، وتعالج نحو ثمانين مرضاً، وذلك عن طريق استبدال خلايا الدم عند المصاب بأمراض…

تابع القراءه

التعليم المفتوح.. انحراف عن المسار ومخرجات تعليمية بمستوى متدنٍ تراجع العدد من 78 ألف طالب إلى 40 ألف طالب

وصف التعليم المفتوح بأنه الباب الخلفي للدخول إلى الجامعات السورية، هذه التجربة التي بدأت في عام 2001 بهدف تثقيفي لمن فاته قطار التعليم، أو لتسوية وضع وظيفي في مؤسسة ما لينحرف عن مساره، ويصبح نداً للتعليم النظامي من حيث الحقوق في شغل الوظائف وحتى المناصب، بغض النظر عن مستواه التعليمي المتواضع. د. أسد حمزة الأستاذ في كلية الإعلام يؤكد تدني مستوى خريج المفتوح إلى حد…

تابع القراءه

خرق لمبدأ تكافؤ الفرص

يرى كثيرون أن التعليم المفتوح بنظامه الحالي الذي يعتمد على برامج وليس على الأقسام هو خرق لمبدأ تكافؤ الفرص, رغم أنه يمنح الطالب شهادة رسمية, حتى إننا بتنا نرى خريج المفتوح في مواقع المسؤولية بفعل الدعم والوساطة وليس تبعاً للمؤهلات والقدرات. أصبحنا نجد طالباً حصل على 50% من المجموع العام يتساوى مع طالب نجح معه في العام نفسه لكن بمجموع متفوق فيه وكل منهما يلتحق…

تابع القراءه

وجع حقيقي للفرد والأسرة والمجتمع.. البطالة.. قنبلة موقوتة والتراخي في علاجها سيؤدي إلى كارثة..!.. 400 ألف وافد إلى سوق العمل سنوياً

أكثر ما يمكن قوله عن البطالة إبان الحرب إنها مؤلمة اجتماعياً واقتصادياً، فقد تفاقمت كماً وتحورت نوعاً، فهي اليوم لا تشبه حالة البطالة في أي وقت من تاريخ سورية، لأنها نتجت ليس عن حالة اقتصادية تمر بها الاقتصادات عادة، بل عن أزمة مزلزلة، ليصبح لدينا في المحصلة سوق عمل مختلة. 400 ألف وافد إلى سوق العمل سنوياً حسبما أكدته مصادر في المكتب المركزي للإحصاء لـ«تشرين»…

تابع القراءه

حـق للإعلاميين

منذ حوالي شهر تقريباً عقد مؤتمر عنوانه «حق المواطن في الإعلام» الغريب كيف للمواطن أن يحصل على معلومة صحيحة ودقيقة من الإعلام المحلي، مادامت تلك المعلومة محجوبة عن الوسيلة الإعلامية ذاتها. حاولنا في هذا التحقيق أن نحصل من الجهات الرسمية المعنية ولو بشكل تقريبي عن حجم أو نسبة البطالة في سورية خلال الحرب لكونه أصبح هناك تضارب في الآراء والمعلومات، فهناك من يقول أن النسبة…

تابع القراءه

نار الإيجار القديم تشعل المالك وتثلج صدر المستأجـر .. مالكون: المستأجر يعدُّ العقار ورثـة أبيه المستأجر يدفـع 80 ألف سنوياً وجـاره يدفع 100 ألف ليرة شهريــاً

مفارقة عجيبة، عقاران متجاوران في منطقة تقع في مركز المدينة الأول: يخضع لقانون الايجار القديم ولأجل غيرمسمى، ولاتصل قيمة مايدفعه المستأجر سنوياً للمالك مايعادل قيمة إيجار شهري لعقار في منطقة العشوائيات، بينما العقار الثاني يخضع لإرادة المتعاقدين بمدة متفق عليها مسبقاً، غير أن المستأجر يدفع شهرياً ما يعادل وسطيا راتب 4 موظفين حكوميين!!هذه المفارقة نتجت عنها آثار سلبية وغير مرضية لبعض الأطراف، مادفع البعض في…

تابع القراءه

«الشكوى لغير الله مذلّة».. هل الخلل في ثقافة الشكوى.. أم في عدم اهتمام المسؤولين د. عباس: مجلس الشعب يحرص على الشـراكة مع المواطن.. لفتح ملفات الفاسدين ويعالج الشكاوى بكل أمانة

أود أن أوجه رسالة لجميع المواطنين، أن مجلس الشعب مفتوح لكل شكوى أو ملف فساد يمكن لهم أن يساعدوا في تقديمه لمتابعته من المجلس، فالمواطن هنا شريك أساس لأنه يحتك مباشرة مع الفاسدين ويضطر في أوقات عديدة للتعامل معهم، إن آلية إثبات تورط هؤلاء الفاسدين تكون عادة ممكنة للمواطنين، والشرط الأساس الذي يمكننا من فتح أي ملف فساد هو الأدلة وليس الأقاويل التي يتم تداولها…

تابع القراءه

«التاتو» تجميل «موضة».. أم خطر محدق بجيل من النساء.. كل نصف ساعة رسم تاتو تدرّ 50 ألف ليرة «تاتو» الـعـين مُنع دوليـاً لـخطورته... ووزارة الـصحة تـتـجـاهل

صيحة مجنونة غزت مجتمعنا في ظل الحرب الدائرة وشهدت إقبالاً غريباً، تحولت إلى هوس فيه ومجون، وأحيانا إلى تمرد على الواقع الأليم الذي تمر فيه البلاد حسب علم النفس، فما إن تطأ قدمك شارع الحمرا أو الصالحية أو الشعلان أو باب توما والقصاع حتى ترى عجائب الموضة في نقش التاتو برسوماته المختلفة بل بلوحاته المثيرة التي رسمت على كتف تلك الفتاة أو على ساعد ذلك…

تابع القراءه

رئيس فرع مكافحة التزييف والتزوير وتهريب النقد لـ«تشرين»: القبض على عصابات تزوير الشهادات الجامعية والوثائق الرسمية والبطاقات الشخصية ومصادرة الأختام المقدم معروف: شبكات سرقة العقارات ونقل ملكيتها بطرق التزوير والنصب والاحتيال في يد العدالة

في زمن الحرب أضحى الغش والخداع والتزوير هو السائد، وكادت الحقيقة أن تصبح باطلاً وربما الضحية!! والحقيقة الأهم اليوم أن سورية التي عشقناها وعرفناها، يحاول البعض تخريبها ليس بالسلاح فقط وإنما أيضاً بالاحتكار والمتاجرة بلقمة العيش، والتلاعب بغذاء الناس. نستغرب ربما أو لا نستغرب كيف يفعل ذلك من يحمل الهوية السورية؟ كيف يسهم في معاناة الناس، وكيف له أن يقترف جرائم بحق الوطن والمواطن؟ فالمجرمون…

تابع القراءه

المعهد العالي للفنون..«المسرحية»!.. والخطفُ خلفـاً

المكان: المعهد العالي للفنون المسرحية.. قسم التمثيل سنة رابعة، الديكور والملابس والمكياج والإكسسوارات واللوازم: حسب المتوفر، الإضاءة: فوق الممتاز أضيء الأمر بشكل كبير، الشخصيات الرئيسة: عميد المعهد العالي والطلاب التسعة عشر من السنة الرابعة، ضيوف الشرف حسب ترتيب الأفول ومع حفظ الألقاب: تامر العربيد، عروة العربي، زهير العمر، غسان مسعود، أحمد الأحمد، عبد المنعم عمايري، مصطفى المصطفى، الإخراج: تصدينا له في ظل اعتذار عدة أساتذة،…

تابع القراءه