آخر تحديث: 2018-02-18 22:20:36

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: زوايا وأعمدة

وجهة نظر.. صك الغفران الأمريكي.. والأموال القطرية

محي الدين المحمد:

يبدو أن الزلزال الخليجي لن يتوقف إلا بإيعاز أمريكي واضح, ولن تنفع الجهود المحلية, أو الإقليمية في التخفيف من حدته, مثله مثل كل النزاعات المسلحة التي أشعلتها أمريكا عن طريق وكلائها تحت لافتة ما يسمى «الربيع العربي» حيث لا حلَ سياسياً يمكن أن يصل إلى غايته, لأن مفاتيح الحل في جيوب متزعمي الإرهاب في واشنطن. أمريكا وحدها تعرف أكثر من غيرها الدول والمؤسسات والأفراد الذين…

تابع القراءه

بصراحة.. أمّ مصائبنا..!

سامي عيسى:

كثير من السلبيات أفرزتها الأزمة الحالية، منها ماهو مرتبط بالأداء الحكومي خلال السنوات الست الماضية، ومنها مرتبط بتداعياتها وارتداداتها الاقتصادية والاجتماعية، والبعض الآخر مرتبط بحجم المؤامرة والتخريب الممنهج والتدمير المباشر لمكونات الدولة الأساسية من قبل الإرهابيين وداعميهم. والأخطر مما ذكرت تكريس فكرة المتاجرة والتلاعب بقوت المواطن ومعيشته اليومية، تحت مسميات مختلفة، مستغلين أمرين اثنين: الأول حاجة المواطن لمقومات المعيشة اليومية، والثاني حاجة مؤسسات الدولة لتأمينها…

تابع القراءه

قوس قزح.. متحفٌ لليأس!

زيد قطريب

نحتاج متحفاً لليأس، بكامل حطامه وأحلامه الفاشلة، بياقاته العالية وقمصانه البيض، فاليأس بشرٌ مثلنا أيها السادة، له أحبةٌ ولديه اشتراكٌ على الفيس!. صحيحٌ أن اليأس يعاني من عمليات «البلوك» المتسرِّعة التي تُقام ضده من قبل جميع أنواع الناس، لكنه رغم هذا لم ينكسر وظل يتمسك بحقه في الوجود أسوة بإخوته: الأمل والإصرار على الاستمرار!. نحتاج فعلاً صالة ضخمةً للخردة وشكّالات المفاتيح والثياب الممزقة التي خلفتها…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. الاستثمار في الإنســان

هني الحمدان

بقدر ما يكون العنصر البشري متسلحاً بالعلم والخبرة بقدر ما يكون أداؤه جيداً في أي قطاع اقتصادي أو خدمي أو غيره من القطاعات، وقد تنبهت دول إلى أهمية تأهيل الكوادر وتدريبها التدريب الكامل لما لها من محفزات إنتاجية يمكن أن تسهم في تحقيق التنمية وهذا لن يتم من دون تعليم وتدريب على كل المتغيرات التي قد تواجه سير الأعمال، بمعنى أوضح الأخذ بناصية التعليم والتقنية…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. طعـم الحليب

يسرى ديب

رفع وجهه… ونظر حوله باستغراب ودهشة وسأل سائق «السرفيس»: أين أنا؟ ربما لم يكن الشاب الفتي الذي تبدو علائم النعمة على وجهه وملابسه أكثر من أقرانه في تلك المركبة يعلم بأكثر من مصطلح مناطق السكن العشوائي، وشاءت الأقدار أن تتعطل سيارته فيركنها جانباً معتقداً أن كلمة «مزة» المدونة على لائحة السرفيس خاصة بمنطقة سكنه، وتواضعاً منه قرر استخدام وسيلة نقل عامة إلى المكان الذي يقصده،…

تابع القراءه

وجهة نظر.. اللعنة السورية.. والطريق المسدودة للحرب الإرهابية

أحمد صوان:

واضح جداً، وكما تؤكد الوقائع والمعطيات والتطورات أن الخلافات المتفجرة بين مشيخة قطر وأنظمة خليجية أخرى بقيادة مملكة بني سعود تتجه إلى تصاعد واحتمالات مفتوحة على كل الصعد والمستويات وخاصة بعد الإعلان عن فشل الوساطة الكويتية، وتوجّه قطر للبحث عن مساندات خارجية في مواجهة السعودية وانعكاس ذلك على احتدام الصراع والقتال والاحتراب بين وكلاء وأدوات كل من الطرفين وعبر مجموعات إرهابية في الداخل السوري، يتنازعها…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. الدواء ليس للرفاهية

عمران محفوض

الدواء ليس سيارة ولا طائرة حتى نعده «رفاهية» ونجري له الدراسات الاستراتيجية و«الاكتوارية» من أجل رفع أسعاره عدة مرات في السنة الواحدة، في مواكبة موازية لما يقوم به تجار أسواق الهال والبزورية من فرض غلاء فاحش على جميع المواد الاساسية والاستهلاكية الضرورية لاستمرار حياة مواطن فقد كل شيء خلال سنوات الحرب العالمية على وجوده. اليوم لم يعد مقبولاً سوق الأسباب السابقة ذاتها لتبرير رفع أسعار…

تابع القراءه

قوس قزح.. إعلانات عرمرميّة!

بديع صنيج

لم أفرح بالإعلانات التي تُبثّ على فضائياتنا وإذاعاتنا مثلما فرحت بها منذ بداية رمضان وحتى الآن، وليس لذلك علاقة نهائياً بأفكارها المبدعة، ولا طريقة تنفيذها الباهرة، أو مضمونها الكوميدي، إذ أعتقد أننا في بداية الطريق، وفي كثير من الأحيان لم نتجاوز البدهيات، ولاسيما مع تلك الصابونة التي «زمطت ونطّت وحطّت» و«بترغي» أيضاً، تخيَّلوا صابونة أهم ميزاتها أن لها رغوة! أو مع تلك «الألوان الحلوة» لصبغة…

تابع القراءه

بصراحة.. تقنين وفواتير دسمة

رحاب الإبراهيم

بعد أن أصبح جزءاً لا يتجرأ من منظومة عمل وزارة كهربائنا «الميمونة» بات يصعب على مسؤوليها مفارقة وليدها المغضوب «التقنين» لفضله الكبير في ذيع صيتها، فما كان منها إلا أن شملت جميع السوريين بعطفها وكرمها الطائي إلا أصحاب الحظوة المنزهين عن أي تقشف وتقنين مادامت الجيوب «عمرانة» والكراسي «رضيانة»، لتذهب الوعود بالتخفيف من وطأته خلال شهر رمضان أدراج الرياح, حتى ظن المواطنون بحسهم الفكاهي الذي…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. ويستمر النفاق!!

سناء يعقوب

في كل عام تحتفل الدول والمنظمات بالبيئة العالمية, وتطلق شعارات رنانة, ونستغرب لماذا لم تطرح تلك المنظمات حتى الآن شعار مكافحة الإرهاب الذي يطول بلادنا والبلاد الأخرى, أم إنهم رهن إشارة دول بعينها وما تبقى من العالم لا يعنيهم؟! بل أين هم من اغتيال البيئة والإنسان في كل مناطقنا السورية؟ وماذا عن جولاننا الحبيب وتدمير بيئته من قبل الكيان الإسرائيلي الغاصب؟! ويبقى السؤال: إلى متى…

تابع القراءه