آخر تحديث: 2017-09-22 15:12:38

تشاهد: زوايا وأعمدة

أساور الكلام.. ممرات آمنة للعربات المفخّخة!

الحرب لا تدار بالنيات الحسنة، ومع ذلك أبدى الجيش العربي السوري وحلفاؤه غير مرة نياتهم الطيبة عبر قبولهم بهدنة إنسانية تسمح بخروج المدنيين من شرق حلب وتعطي المسلحين فرصة لرمي أسلحتهم والعودة إلى حضن الوطن، لكنّ مشغلي قوى الإرهاب بدءاً من آل سعود وآل ثاني وثالث إلى آخر السلالة المجرمة مروراً بالباشا العثماني المتغطرس في قصور الحرملك، المهووس بأوهام الأمجاد الغابرة، وانتهاء بالحواة والمرابين ومرقّصي…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. مجرد تفصيلات..!

تفصيلات قليلة ويكتمل النشاط التجاري العام، وربما يتجاوز بنجاحه مثيله في القطاع الخاص، ويحقق إيرادات سنوية أضعاف ما يقدمه اليوم لوزارة المالية .. لكن البعض يريد لهذا النشاط أن يبقى ناقصاً لأسباب بعضها مجهول وأخرى واضحة ولا تحتاج إلا لقرار جريء ومتابعة نزيهة لمعالجتها. ومن تلك التفصيلات البسيطة الواجب توافرها في حرم أي مجمع أو «مول» تجاري تخصيص مرآب تقف فيه سيارات الزبائن وهذا ما…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. تشجيع صادراتنا الزراعية

يطالب الفلاحون بتصدير الفائض من إنتاجهم الزراعي ورغم تكرار هذه المطالب في كل موسم قطاف زراعي للمحاصيل وسعي الجهات الحكومية المعنية لتسويق الإنتاج وتأمين أسواق خارجية ترغب باستيراد هذا الفائض، إلا أن تشجيع الصادرات يجب ألا يعتمد على الفائض من الإنتاج الذي قد لايلبي رغبة السوق التصديرية المستهدفة بهذا المنتج الفائض واعتمادها على استيراد منتجات زراعية تناسب رغباتها، لذا لا بد من التوسع في ثقافتنا…

تابع القراءه

قوس قزح.. الفيول الأسود..!!

بعد أن وعدنا بتحسن واقع الكهرباء، وبدأنا نلمس ذلك فعلاً، عادت الأمور أسوأ مما كانت عليه قبل أشهر عديدة، لدرجة أنه تم منع التقنين ليلاً، ليعلن مدير عام مؤسسة توزيع الكهرباء زيادة التقنين مدة نصف ساعة بسبب نقص الفيول، لكن لم نتوقع أن ينهار هذا الواقع إلى الحالة التي هو فيها الآن، ما يدفعنا إلى التكهن بما سيؤول إليه واقع التيار الكهربائي في قادمات الأيام…

تابع القراءه

حوار ونقاش.. نظرة مبتكرة للصناعة

ارتفاع الأسعار وانخفاض الأجور لابد من أن يكونا المحرض الأول والأهم في إعادة النظر إلى الواقع الصناعي .. فالمستورد بات بعيد المنال مهما بلغت الحاجة إليه في ظل ظروف الحرب والحصار وقلة الإنتاج المحلي. والقطاع الصناعي يعد أحد القطاعات الرئيسة المكونة للاقتصاد لارتباطاته الأمامية والخلفية وقدرته الفائقة على التعامل مع بقية القطاعات فضلاً عن تنوع شركاته وتوزيعها الجغرافي وقد ساهمت هذه الشركات في تشغيل الكثير…

تابع القراءه

قوس قزح .. «ماجستير» للمحرومين!!

ذهب صديقي وزميل الدراسة إلى شؤون الطلاب في كلية الإعلام للاستفسار عن آلية التَّسجيل في مفاضلة ماجستير الدراسات العليا، وبعد أن عرف الأوراق المطلوبة، جاءه السؤال من الموظَّف عن مُعدَّله، فأجابه صديقي بنوعٍ من الزُّهو بأنه 67,45%، إذ كان من المميزين في دُفعتنا من خريجي قسم الإعلام التّابع لكلية الآداب آنذاك، قبل أن تصبح هناك كلية خاصة بالإعلام، لكن المفاجأة كانت باستهزاء الموظَّف ونصيحته بأن…

تابع القراءه

نافذة للمحرر .. الخط الرديء والأخطاء الطبية

لا تنحصر الأخطاء الطبية أثناء القيام بالعمل الجراحي فقط كما يعتقد الكثيرون, حينما ينسى الطبيب قطعة من الشاش أو بعض الأدوات الصغيرة في بطن المريض! لكن الأخطاء الطبية تتعدى هذا الجانب, فالخطأ الطبي يكون أيضاً في عدم التشخيص الصحيح للمرض, أو التأخير في التشخيص الدقيق, أو من خلال تهاون الطبيب والتسرع في التشخيص وعدم الاهتمام الكافي من قبل الطبيب, فيصف دواء مغايراً لحالة المريض, كل…

تابع القراءه

بلا مجاملات .. قبل أن يسبقها العذل!

ظاهرة أو على الأصح ملاحظة تتكرر كل عام ومع موعد موسم الأمطار محورها ورش صيانة وآليات تنتشر في أكثر من مكان من شوارع  دمشق  تعمل على قص الإسفلت وأخرى تعمل على تسليك وتنظيف وصيانة فتحات المصارف المطرية .. والسؤال الذي نطرحه على الدوام هو: لماذا لا تستبق هذه الأعمال بداية موسم الأمطار بفترة زمنية معينة من شأنها إنجاز تلك الأعمال في الوقت المناسب استعداداً لاستقبال …

تابع القراءه

رقش على البازلت.. رثاء المدن العربيّة

ما من ظاهرةٍ في الشعر العربي تبعثُ على الأسى والألم أكثر من هذهِ الظاهرة التي تكاد تكون عربية بامتياز فما من أدبٍ –على حد علمي– عرف مثيلاً لها، ولاسيّما إذا أخذنا في الحسبان عمرها الذي يمتدّ قروناً طويلة! تمخّضت عن مئات القصائد! ويستطيع باحثٌ حِريف أن يضع كتباً في هذا الموضوع، الذي أثاره في ذهني من جديد الشاعر العراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد، وأنا…

تابع القراءه

ما وراء الأخبار.. «صراع الثيران» على أعتاب البيت الأبيض

يتابع الأمريكيون، وباهتمام بالغ مجريات السباق إلى البيت الأبيض، حيث أنهكت مسامعهم من تبادل الاتهامات بين هيلاري كلينتون ودونالد ترامب وغشيت أبصارهم من نشر الغسيل المتسخ للمرشحين، لكن لا خيار إلا الاختيار بين السيء والأكثر سوءاً، وهم يتحيزون لهذا أو لذاك أملاً منهم في سحق الفائز للخاسر، هذه هي الركيزة النفسية للتفكير الأمريكي، إذ لا يمكن لأحد المرشحين الفوز من خلال تركيزه على خطط ووعود…

تابع القراءه