آخر تحديث: 2017-11-23 19:44:21

      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: زوايا وأعمدة

بلا مجاملات .. المسـتهلك .. والسوق السـوداء!

في زمن الحرب تحدث الأزمات الاقتصادية والمعيشة في البلدان الغنية والفقيرة على السواء مع فارق كبير في تأخير موعد وقوع الأزمة والمدة التي تستغرقها الجهات المعنية للسيطرة على آثارها السلبية وحصرها في أقل عدد من المواطنين، متجاوزة سلوكيات المستهلكين وطموح التجار في استغلال الظروف لزيادة الأرباح. ما حصل في بلدنا خلال السنوات الست الماضية شيء مختلف لجهتين .. الأولى: أن المستهلك عمل ضد مصلحته عبر…

تابع القراءه

نافذة للمحرر .. هبوطات الطرقات

تتعرض طرقاتنا الرئيسة والفرعية والثانوية إلى هبوطات وتشققات غالباً ما تمتد على كامل سطح هذه الطرقات ما يؤدي إلى فقدان أهم عناصر الأمان والسلامة المرورية وتعرض حياة المواطنين إلى خطر الحوادث وإلحاق الضرر بالمركبات وخسائر مالية كبيرة لأصحابها. والمشكلة أن الآراء الفنية لدى الجهات العامة صاحبة المشروعات الطرقية والمشرفة على تنفيذها تركز على أن أسباب هذه الهبوطات والتشققات الحاصلة تعود إلى سير المركبات بالحمولات الزائدة…

تابع القراءه

قوس قزح.. عندما يعـود..!!

لم أستطع الإمساك بـ«أبو العريّف» منذ ثلاثة أسابيع، ففي هذه الفترة «يزمط» من يدي كلما حاولت الإمساك به، كأنه سمكة تمرّست مقارعة الصيادين.. هناك طريقة واحدة للإمساك به، أن أضربه بالديناميت، وهذه وسيلة لا أتقنها، وحتى لو أتقنتها فإنني سأخسر حليفاً و«وشيشاً» إلى الأبد لأنه بذلك سيفارق الدنيا وأبقى أنا من دون «أبو العرّيف». ملفات كثيرة على شاكلة أسئلة «شائكة» تحرق جسمي كلما رددتها، ولا…

تابع القراءه

بلا مجاملات .. حرصاً على الهدف التربوي

بعد انقضاء النصف الأول من العام الدراسي وقَطْعِ طلابنا شوط من الفصل الدراسي الثاني وبدء العد التنازلي للامتحانات النهائية  يبدأ اهتمام أهالي الطلبة بالتصاعد من خلال  تركيز عملية البحث عن مدرسين لإعطاء أولادهم الدروس الخصوصية.. بغية تحسين قدراتهم وإمكاناتهم العلمية استعداداً للامتحانات وفي مقابل ذلك تنشط صفحات التواصل الاجتماعي في الإطار ذاته  منطلقين من مقولة – الضرورات تبيح المحظورات- هذه العبارة يمكن أن تكون اختصاراً…

تابع القراءه

نافذة للمحرر .. ضغوطات متتالية

تزداد الانعكاسات السلبية لأزمة الوقود يومياً على المواطنين ولاسيما لجهة التنقل والوصول إلى وجهاتهم، في ظل تراخ ملحوظ للجهات الرقابية لضبط الفوضى التي يحدثها السائقون، فأغلب المواطنين الذين يستخدمون وسائط النقل العامة يتعرضون يومياً للضغوط والابتزاز والاستغلال، ناهيك بهدر ساعات طويلة بلا طائل. فـ«السرافيس» وبأعداد كبيرة توقفت عن العمل، وباتت تركن على محيط محطات الوقود الذي تحوّل إلى مرآب عام، ما خلق ازدحاماً خانقاً في…

تابع القراءه

قوس قزح.. رمية حجر!!

اتصل بي صديقي من فرنسا ليطمئنّ عليّ إن كان قد حصل لي مكروه، لا سمح الله، بسبب حريق محل الألبسة بجوار منزلي!، وحين سألته: كيف عرفتَ بالخبر؟!، مازحني، وقال: يا رجل العالم أصبح قرية صغيرة، وما عليك إلا أن تكبس زرّاً صغيراً فترى ما يحصل في أعماق البحار أو كهوف «ألتميرا» الإسبانية، أو إن أردت في مغارة «الضوّايات» في طرطوس مثلاً!. وكذلك فعلتْ صديقة تسكن…

تابع القراءه

ما وراء الأخبار.. شعارات برّاقة مع «موت ومذلة»

تفنن الإرهابيون ومشغلوهم في إطلاق الشعارات منذ بداية الأزمة في سورية، واللافت في تلك الشعارات أنها مجافية للواقع، بل متناقضة مع سلوك هؤلاء الذين باعوا أنفسهم للشيطان، وربطوا مصيرهم بمخططات إقليمية ودولية تهدف إلى إشاعة الفوضى والدمار والقتل من دون أن يشعروا بتأنيب للضمير أو بإجراء أي مراجعة لأعمالهم الفظيعة التي لم تجلب لهم إلا الويلات. محاولات عديدة، وعمليات إجرامية كثيرة قام بها الإرهابيون في…

تابع القراءه

نافذة للمحرر .. مرابحة علنية!

مستويات قياسية وصلت إليها فاتورة الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة من المشافي الخاصة, ولم يعد بمقدور أي مريض حتى لو كان وضعه ميسوراً أخذ علاجه فيها فكيف الحال بمريض لا حول له ولا قوة..! قيم تفرضها أغلبية المستشفيات الخاصة لقاء خدماتها لا يمكن قبولها, بل تعد ضرباً من العبث والمرابحة العلنية بطرق غير مشروعة, بعيداً عن الرقابة أو المحددات لاستيفاء قيم ورسوم الخدمات العلاجية. عندما تسمع…

تابع القراءه

قوس قزح.. وتسألني عن حالي..؟!

أعددت قائمة طويلة من الشروط.. قبل الموافقة على الخروج إلى السوق بصحبة ابنتي سدرة ومع الـ(نعم) الوحيدة لشراء بنطال جينز بالسعر الذي أوافق عليه.. تضمنت الشروط لاءات كثيرة.. من أمثال.. لا.. للوجبات السريعة,  طبعاً لأنها غير صحية, وليس لأن اسعارها تكوي المحفظة ولا للحلويات… لأنها تتنافى مع طبائع الرشاقة ومستلزماتها ولا ثالثة ولا رابعة… ولا مجال لذكر التفاصيل. ضحكت (سدرة) من الشروط وقالت: هي أشبه…

تابع القراءه

بلا مجاملات … وجودك نوّرنا !

استيقظ أبو عبدو باكراً على غير عادته، وصوت تنقلات زوجته تقطع أركان المنزل طولاً وعرضاً، محدثة ضجيجاً غير معهود بين المطبخ والحمام، ويشاركها ضجيجها صوت محرك ضخ مياه الشرب «السنترفيش» والغسالة النصف آلية التي باتت بحاجة ماسة إلى تركيب جهاز كاتم للصوت لكثرة ما تحدثه من ضوضاء من جراء الأعطال والتغييرات التي أجريت على المحرك الذي يلفظ أنفاسه كلما غص التيار الكهربائي. خرج أبو عبدو…

تابع القراءه