آخر تحديث: 2017-06-27 01:22:24

عــــاجــــل

      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: زوايا وأعمدة

وجهة نظر.. صبيان أمريكا والقضية العائلية

لم يكن المتحدث باسم البيت الأبيض مخطئاً عندما وصف الخلاف القطري ـ السعودي الخليجي بالقضية العائلية, وذلك لأن البيت الأبيض يعلم علم اليقين أن الاتهامات التي تم توجيهها لقطر بدعم الإرهاب والتحريض على القتل والشقاق, وكذلك الدور المشبوه لقناة «الجزيرة» هي اتهامات صحيحة, لكن ما أغفله المتحدث باسم البيت الأبيض هو أن الاتهامات الصحيحة الموجهة لقطر هي ليست اتهامات وإنما هي برامج عمل تنفذها السعودية…

تابع القراءه

آفاق.. الهوية الوطنية الحضارية.. انتصار وارتقاء

الرئيس بشار الأسد يذكّر وينبّه الجميع بأن سورية المنتصرة على الإرهاب والمؤامرة هي سورية الحضارة الأصيلة، دولة عدالة ومواطنة، واحترام القانون، ومساواة الجميع أمام القانون، من الرئيس الأسد -كما قال سيادته- إلى أصغر مواطن. الانتصار في معاني الرئيس الأسد يزيد سورية والسوريين حضارة، وعلماً، وعدلاً، وقوة، ويظهر حقيقة الدولة التي ينتمون إليها، ويعملون على الارتقاء بها. إن البعض، وبسبب ظروف الحرب الإرهابية على سورية، أراد…

تابع القراءه

قوس قزح.. آلة للشعر!

لا أعرف لماذا لم يخترع نيوتن أو أرخميدس آلةً للشعر؟. فالبشريةُ اليوم أحوج ما تكون إلى فرّامة ضخمة بحجم الكائنات الغريبة في لوحات سلفادور دالي، يمكنها أن تطحن البشاعة مع الخردة ونفايات الأحاسيس لتحولها جميعاً إلى جماليات وقصائد ومعدات قادرة على ترميم الإنسانية المثخنة بكل ما يندى له الجبين.. آلة تشبه ماكينة الكبّة، لكن بمسننات هائلة تدور مثل طواحين دونكيشوت، تلتهمُ الانكسارات مع الفقر والعلاقات…

تابع القراءه

بصراحة.. حديث ممنوع التنفيذ..!

من السهل جداً الحديث عن الهموم ومشكلات المواطن اليومية، وهذا عنوان مشترك بين الحكومات المتعاقبة، حيث اتفقت جميعها على تحسين مستوى معيشته وتعزيز مصادر دخله، لكن هذا (السهل) أصبح حديث ممنوع التنفيذ وفق رؤية حكومية مشتركة تضمنت أسباب (السهل) وموجبات (الممنوع) المتعلقة بضعف الإمكانات والموارد والظروف، وفي السنوات السبع الأخيرة ظروف الحرب، ونحن كمواطنين غيورين على بلدنا نتفهم ذلك ونتفق مع الحكومة ونتحمل معها ونقاسمها…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. سكة الصواب

دخلت سورية القرن الواحد والعشرين على سكة سلسلة من الإصلاحات كان أبرزها الإصلاح الإداري والاقتصادي والإعلامي، وكان الإداري منها هو القاطرة التي حملت الإصلاحات الأخرى وأهمها الإصلاح الاجتماعي والمعيشي.. وخلال السنوات العشر التي عشناها قبل أزمتنا وقبل الحرب على بلدنا حققت سورية جملةً من الإنجازات وضعتها في مصاف الدول الأكثر نمواً من خلال تنمية صناعية متميزة تقدمت فيها صناعة الأدوات الكهربائية بمختلف أنواعها وصناعة الحديد…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. مع صباحية العيد

قبل صباحية العيد تحركت شاحنات كبيرة وتمركزت في نقاط عدة ضمن المدن الساحلية، بقصد تنفيذ قرار ما تكاد تخمد آثاره حتى يطل برأسه ثانية… القرار ينفذ بتشدد وبشكل يوحي بأن منع استخدام الدراجات النارية سيقضي على كل مشاكل «التشبيح والتشليح» وفوضى المرور وكل التجاوزات اليومية التي تحصل بالطول والعرض. لا أدري كيف يمكن مناقشة قرار منع استخدام الدراجات النارية، لأن للأمر وجهين ولكل منهما مبرراته…

تابع القراءه

وجهة نظر.. انتصار سورية هو انتصار لفلسطين

من الضروري، بل من المهم جداً أن نتوقف عند أي ذكرى أو مناسبة أو حدث تمرّ به القضية الفلسطينية وأن نوضّح دلالاته ومعانيه وأبعاده، نقول ذلك ونحن نحيي الذكرى الثامنة والثلاثين ليوم القدس العالمي، فهي بالأساس ذاكرة إضافة إلى كونها ذكرى تتعلق وترتبط بجوهر القضية الفلسطينية وتشكّل أيضاً عمقها الاستراتيجي ما دامت هذه القضية هي جوهر الصراع العربي- الصهيوني، وتحتل أولوية في هذا الصراع، وأن…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. العيد.. فرحة لم تكتمل!

يبدو أن حال العيد اليوم يختلف عن سابقاته الست حيث بدأ السوريون يستعيدون رويداً رويداً مظاهر الفرح والسرور والحب التي اعتادوا عليها في مناسبات الأعياد قبل سنوات الأزمة، وقد تجلت عودة هذه المظاهر على وجوه معظم من يجولون في الأسواق وداخل المحلات التجارية لانتقاء ضيافة العيد وملابس أطفالهم كل وفق ما وسعت قدرته الشرائية ودخله الشهري. الواقع يكرس هذه المظاهر والمشاعر الإيجابية عند أغلبية المواطنين،…

تابع القراءه

قوس قزح.. سارقو الفرح!

منذ فترة قصيرة رأيت مشهداً لفتاة صغيرة تصرخ من ألمها، وأمُّها تحاول تهدئتها بما أوتيت من وسائل بلا جدوى، إذ إن الدِّماء ملأت المنديل الذي وضعته الأم حول إصبع ابنتها، وعند محاولة من حولها مساندتها عَلِمتُ أن سبب جُرحِها هو أنها عندما كانت تتزحلق مرَّت يدها الناعمة على قطعة حديد ناتئة من طرف «الزحليطة»، ما سبب لها جرحاً اضطر الطبيب إلى قطبه خمس قطب لإيقاف…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. في حضرة الوطن..

عندما قرعت الحرب طبولها, أجاد البعض هواية الرقص مع أزمة الوطن وعليها, وكانت البراعة عنوان لعبتهم خدمة لمصالح وتكديس أموال!! ونسأل: أين كنا وأين أصبحنا؟ ومن يضع حداً لتجار أزمتنا وغيلانها؟! اليوم يطلُّ العيد على وطني, نتفقد جراحه.. بعضها ممزوج بالتعب وبعضها بالدم, ونسأل ونحار في الجواب: كيف عيدك يا وطن؟ ويرد الصدى إلينا السؤال: كيف عيدكم أنتم يا أبناء الوطن؟ وبلهفة العاشق نقول: أنت…

تابع القراءه