آخر تحديث: 2017-09-25 00:35:46

تشاهد: زوايا وأعمدة

وجهة نظر.. وحدة الشعب والوطن سلاح النصر المؤزر

«..إن قوة المسيحيين المشرقيين تأتي من عيشهم باندماج كامل مع باقي الأديان في منطقتنا وفي سورية تحديداً لقرون، فسورية بلد متجانس وليس متعايشاً، وهناك فرق بين المفهومين، فالتعايش يعني القبول بالآخر على مضض، بينما التجانس هو العيش الكامل من دون تفريق، وسورية مبنية عضوياً على أنها متجانسة..». هذا ما تحدّث به السيد الرئيس بشار الأسد للمشاركين في اللقاء العام للشباب السرياني في سورية 2017، وبهذا…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. نذيـر شؤم..!

أصبحت عبارة «استجرار الفائض» نذير شؤم لدى المستهلكين، لأن ترجمتها في السوق يعني ارتفاع سعر المادة المستجرة من المنتج إلى منافذ بيع المؤسسة السورية للتجارة، وكأن هذه المؤسسة أحدثت لغاية حماية المنتج، وليس لمصلحة المواطن ذي الدخل «المهدود»، الذي يلجأ إليها لشراء حاجاته اليومية بأسعار مقبولة أو أقل من سعرها في الأسواق المحلية، وذلك أدنى ما يمكن أن تفعله. منتصف تموز الماضي وجدت هذه المؤسسة…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. هدف فيسبوكي!

لا ننكر أن ما وراء الشاشة الزرقاء يقبع أشخاص افتراضيون بشخصياتهم الوهمية حيناً، وبأسماء صريحة حيناً آخر، قد يطلقون الاتهامات من دون دليل، وقد يصيبون، ولا نجافي الحقيقة إذ قلنا: إنه حتى زمن قريب لم يكن أحد من المسؤولين يعنيهم ما يكتب على تلك الصفحات والمواقع، ولسان حالهم يردد في سرهم وعلنهم «زوبعة وتمضي». اليوم مجتمع «الفيس بوك» صار قوة ضاربة يحسب لها ألف حساب،…

تابع القراءه

بصراحة.. الفروج السعيد.. والتخفيض الورقي!

ظهرت على وجهها علامات الاستغراب مع جحوظ عينيها دهشةً من وقع المفاجأة السعيدة عندما أخبرتها بأسعار الفروج والشاورما الجديدة، لترد بلهجةٍ ساخرةٍ اشتهر بها السوريون في أحلك الأوقات وأشدها، «إذا انخفضت أسعار سلع أخرى سأظن أن الحرب انتهت أو ربما عدنا إلى ذاك الزمن الجميل قبل جسومها على حياتنا، فاليوم الكهرباء لا تنقطع أبداً لدرجة بتنا نشتاق التقنين، وأسعار بعض السلع بدأت بالانخفاض الذي يُفضله…

تابع القراءه

قوس قزح.. شكر بشدّة 220 فولت

حالات من الدهشة والذهول والاستغراب والحيرة يُرافقها متفرقات من الفرح والسرور التي تصل حد الزغردة في بعض الأحيان والابتهاج المتواصل تُصيب السوريين في هذه الأيام، والسبب أن التيار المُتناوب بات متواصلاً، وما اعتدنا عليه من مصطلحات التقنين أمثال «تلاتة بـ تلاتة عطيني وبالبحر رميني»، أو «أربعة بـ تنين خزيت العين»، أو «خمسة بـ واحد والهم واحد»، أو «سبعة بلمعة عطيني الشمعة»، كلُّها باتت حديث ذكريات…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. ولادة متعثرة

تساؤلات كثيرة تتردد على ألسنة العاملين في القطاع العام تتمحور حول مصير مشروع التعديلات التي تمت على قانون العاملين الموحد رقم 50 لعام 2004 وما تحمله من متغيرات لكونهم المعنيين في البداية والنهاية بهذا القانون، وكذلك الأسباب التي تحول دون إصداره على الرغم من إنجاز تلك التعديلات، حسب السيد جمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال الذي وصَف واقع حال مشروع تعديل قانون العاملين الأساسي…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. فقط الأموات لا يخطئـون

الهجمة التي شنها الكثيرون في وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة على صفحات الفيس بوك وانتقدوا من خلالها بعض ما جاء في المناهج الجديدة لوزارة التربية ربما تكون في حد كبير منها عنيفة وأحياناً فيها شيء من التطرف والمبالغة التي وصلت إلى حد التخوين، وطبعاً مع احترامنا لحق الجميع في التعبير عن وجهة نظره وانتقاده من باب الحرية الشخصية إلا أني لاحظت أن هناك بعض الموضوعيين والمعتدلين…

تابع القراءه

قوس قزح.. الطبيب.. والكمّامة!

ضرب زلزالٌ عاصمة المكسيك قبل أيام قليلة، مخلفاً ضحايا من السكان ودماراً واسعاً في الأبنية… والمؤسف في مثل هذه الكوارث أن جغرافية الزلازل معروفة للخبراء، بينما موعد حدوثها لايزال مجهولاً، ومفاجئاً… ومعلوم لدى خبرائنا أن ثمة خطاً زلزالياً في شرق البحر الأبيض المتوسط يمتد من أقصى شمال بلاد الشام إلى أقصى جنوبها… ودمشق، وضواحيها، ليست خارج المسلسل.. فمن السجل التاريخي على مدى أربعة آلاف عام،…

تابع القراءه

وجهة نظر.. وشهد شاهد من أهله..!

بدأت الأمور تتدهور بسرعة شديدة في السعودية منذ قفز محمد بن سلمان إلى ولاية العهد وأمسك بمفاصل السلطة كلها، وليس أولها الفشل الذريع في الحرب على اليمن التي اتخذ قرارها ولي العهد الحالي عندما كان ولياً لولي العهد وهو الملك الفعلي منذ ذاك الوقت وإنما توالت حالات التدهور وتزايدت مظاهر السخط والغليان، وباتت ترافقها حملات القمع والاعتقال والزج في السجون لكل من ينبس ببنت شفة…

تابع القراءه

وجهة نظر.. سقوط أجنحة الحرب

تحوّل استراتيجي كبير فرضه الجيش العربي السوري في إطار حربه على الإرهاب، فلا يكاد يفصلنا عن إعلان النصر النهائي سوى وقت قصير نطوي بعده مرارة سبع سنوات عجاف بأشكالها وألوانها، نصر يتحقق بفضل الصمود الأسطوري للشعب السوري وتضحيات بواسلنا الجسام وإصرارهم على وأد مشاريع الغرب العدوانية، الذي اتخذ من التنظيمات الإرهابية أداة لتنفيذ مخططاته الهادفة إلى تقسيم المنطقة والهيمنة على مقدّراتها و«إذلال» شعوبها بممارسات إجرامية…

تابع القراءه