آخر تحديث: 2017-03-30 00:54:20

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: زوايا وأعمدة

نافذة للمحرر.. القانون أولاً

يبدو أن بعض المؤسسات والجهات العامة تصدر تعاميم وقرارت من  دون العودة إلى القوانين إن كانت هذه القرارات متناسبة مع روح القانون أو لا. وهنا تقع تلك الإدارات بأخطاء يحق للمتضرر أن يلجأ إلى القضاء الإداري الذي ينصف المتضرر إن كانت قرارات إدارته مثل نقل العمال المثبتين من مكان إلى آخر فقانون العاملين الأساسي بالدولة رقم /50/ المادة /31/ تنص على أنه يشترط لنقل العامل…

تابع القراءه

وجهة نظر.. كارثة اليمن تنتهي بوقف العدوان

عامان من الصمود اليمني، ولم تتوقف آلة الحرب المجنونة التي يشنها تحالف بني سعود بوحشية قل نظيرها من الفتك والتدمير مخلفة وراءها أفظع المآسي بحق أفقر شعوب المنطقة، إذ أدى تصاعد أتون الحرب العدوانية إلى تعدد تفرعات أزمة اليمنيين وتدهور أوضاعهم من دون توقف في ظل غياب مؤشرات حل الأزمة سياسياً بعد إخفاق ثلاث جولات من مفاوضات السلام في تحقيق أي تقدم لوضع حد لمعاناتهم…

تابع القراءه

بصراحة.. «صدمة» لسوق التـأمين.. ويصحو

متى تستفيق شركات التأمين الخاصة من غفوتها، ومتى ترى نفسها شريكاً فاعلاً في دورة الاقتصاد الوطني..؟ سؤال مشروع وربما لا يغضب أحداً سوى الشركات التي آن لها أن تشعر بالحرج لمجرد تحولها إلى كيانات شبيهة ببعض الأثرياء الذين يودعون أموالهم في البنوك و«يتعيشون» من فوائدها. منذ ست سنوات وسوق التأمين يعيش في تجاذبات الحسابات الشخصية والمحسوبيات والتبعية، وأصبحت الغلبة فيه للشركات التي تنحني أكثر وليس…

تابع القراءه

قوس قزح.. كذّبـوا تصحوا..

حين كنت مبتدئة في صف (اليوغا) لم أتقن فنونها كاملة، فطريقة تنفسها تختلف عما نزفره من هواء، وتمارينها الجسدية أصعب من تمارين اللياقة العادية التي ممكن أن نمارسها كل مساء، أما تأملها فيحتاج ماهو أعظم من قدراتنا الشعرية وصور تخيلنا البيانية وما نكتبه من إنشاء. كل هذا فشلت في أول دروسه التي تزامنت واندلاع الحرب على أرض الشام حيث الاختبار كان أكبر من قدرتي على…

تابع القراءه

بصراحة.. الصنــاعة لا تعلم بالفساد !

من الضروري الإقرار في البداية بأن قطاع الصناعة الوطنية كله يحتاج إلى مراجعة حتى تحقق هدفها في توزيع عادل للثروة والخدمات ولكن ما لا يحتمل الخلاف أن القطاع العام الصناعي كان وما زال يدور منذ سنوات في دائرة مغلقة مفادها التراجع والفوضى والخسائر وهنا نعتقد أننا سنحتاج بعد فترة، قد لا تكون طويلة إلى إصلاح متعدد الجوانب وخاصة أن آلية الرقابة المتبعة حالياً لا يمكن…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. خطر محتمل..!!

إذا كنت ممن يحبون المغامرة والتعرض للمفاجآت غير السارة ومن هواة الرعب فما عليك سوى أن تقود سيارتك على أوتستراد دمشق- درعا فإنك وبلمح البصر ومن دون تقدير للسرعات التي تقود فيها سيقفز أمامك أطفال مدارس وحتى كبار السن عابرين محتملين قفزاً فوق أسوار الجزيرة الخضراء التي تشكل منصفاً للأوتستراد أو من فتحات تمت إزالتها من السور الحديدي خصيصاً وبأيدي المواطنين لعبور المشاة بشكل مفاجئ…

تابع القراءه

عتبات.. أوهام «إسرائيل» بين «إيباك» وما تريده من «قمة» البحر الميت

في المؤتمر السنوي لمنظمة إيباك «اللجنة الإسرائيلية- الأميركية للعلاقات العامة» في 26 آذار الجاري ألقى نائب الرئيس الأميركي مايكيل بنس خطاباً وصف فيه إيباك بـ«أكبر وأقوى تجمع متنفذ لأصدقاء إسرائيل والولايات المتحدة» وقال فيه: إن «ترامب يدرس جدياً نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى مدينة القدس وإن قضية إسرائيل هي قضيتنا وقيمها هي قيمنا ومن تقاتله إسرائيل نقاتله معها»، وتعهد في خطابه بتسخير كل…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. تحديد الأسعار.. وبطاقة تموينية!!

يتطلب كسر حدة الأسعار وجشع التجار عودة وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى سياسة تحديد الأسعار والتخلي عن قرار تحرير الأسعار الذي لم يعد يتناسب مع التطورات الاقتصادية والحالة الاجتماعية للمواطنين, وفي هذا الإطار  من غير المعقول والمقبول أن تظل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك خارج إطار عملية تحديد الأسعار وتكتفي بسحب وتحليل واختبار العينات ومطابقتها للمواصفات, ومراقبة أصحاب المحال والفعاليات التجارية بوضع التسعيرة على…

تابع القراءه

قوس قزح.. آخر من يعلم!

كان المجلس الزراعي الأعلى يتدخل في كل شاردة وواردة تخص الإنتاج الزراعي، وكان صاحب القرار الأول في التسعير، من القمح وحتى السماد، كان يتدخل في نسبة بيع القمح لمؤسسة إكثار البذار، وفي تحديد أسعار بذار البطاطا واستيرادها وتأمينها قبل موسم زراعتها بأشهر.. وتوفير السماد أيضاً قبل موسم رشه بأشهر في المساحات الزراعية والخضر والفاكهة والشوندر.. في الزراعات المحمية وغير المحمية. اليوم باتت المصارف الزراعية تتحكم…

تابع القراءه

ماوراء الأخبار.. «قمة» في المكان السحيق

أعتقد أن أحداً لن يراهن على صدور قرارات مهمة عن «القمة العربية» التي تعقد في أخفض مكان عن سطح البحر وبالقرب من بحر لا حياة فيه ارتبط اسمه باسم الموت. وإذا كانت منطقة البحر الميت مكاناً جاذباً للسياح حيث يهرب الناس من صخب الحياة أو لممارسة التأمل ورياضة «اليوغا» مثلاً، فإنها بالتأكيد لا تناسب حدثاً يفترض أن يكون جدياً ومفصلياً ومهما ًلمناقشة الأوضاع العربية المتردية،…

تابع القراءه