آخر تحديث: 2017-10-19 18:08:29

عــــاجــــل

      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: كتاب ودراسات

الانتخابات الأمريكية واستخدام «تقنية» الكذب على نطاق واسع NewYork Times

منذ أمد الدهر، والدعاة المتسلقون نحو القمة لا يتورعون عن استخدام تقنية تعرف بالكذب على أوسع نطاق ممكن لكي يكون ما يمارسونه من الكذب ضخماً جداً وفظيعاً إلى درجة مهولة فتكون مقولاتهم الكاذبة مقبولةً لدى شريحة ضخمة في مجتمعاتهم، ذلك أن أحداً لن يعتقد أو يتوقع أنهم يكذبون كذبات بمثل هذا الحجم الكبير وعلى مثل هذا النطاق الواسع. وبالفعل فقد أدت هذه التقنية الغرض المرجو…

تابع القراءه

النظام الانتخابي الأمريكي غارق في القذارة والأكاذيب Counter Punch

ترتكز الانتخابات الرئاسية الأمريكية الحالية على فقاعة من الوهم يطلق عليها زوراً تسمية «عملية ديمقراطية». وإذا ما تركنا جانباً حقيقة ان الانتخابات البرجوازية تُنظم عادة للالتفاف على آراء الأغلبية وإرادة الشعب، فإن استطلاعات الرأي التي أجريت خلال الانتخابات التمهيدية كثيراً ما أشارت إلى أن المرشح عن الحزب الديمقراطي بيرني ساندرز تفوق على كل من منافسته هيلاري كلينتون والمرشح عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب من حيث…

تابع القراءه

آفاق.. «جيشا» عربية

في سياق تناول نتائج الغزو الأمريكي للعراق، مضى مثقفون سوريون محسوبون على اليسار إلى الاستشهاد بمقاطع من أقوال شمعون بيريز في معرض امتداح أمريكا التي «منحت اليابانيين بعد غزو اليابان (ياباناً) أفضل، ومنحت الألمانيين بعد غزو ألمانيا ألمانيا أفضل» إلى آخر ما ساقه  المسؤول الصهيوني من أفضال أمريكا على البشرية قاطبة. ولم يخجل هؤلاء من الاحتفاء بالغزو الأمريكي للعراق بوصفه غزواً منح العراقيين عراقاً أفضل,…

تابع القراءه

طرق التسويات السـياسية في العالم تبدأ من حلب

أصبح من الواضح أن «حَلَب» هي من سترسم خرائط المشهدين الدولي والإقليمي، وما يحققه الجيش العربي السوري من تقدم وانتصارات سيكون الحاسم في رسم تلك الخرائط، ولا أحد يقلق من حجم وعدد التفجيرات التي تقوم بها الجماعات الإرهابية  في أكثر من مدينة سورية، فهذه الجماعات الإرهابية التي تمارس القتل من أجل القتل، وصلت مرحلة الإفلاس السياسي والعسكري، وأعلى مراحل الانحطاط القيمي والأخلاقي. فمع الضربات القاصمة…

تابع القراءه

وقائع الميدان في حلب ومحيطها تنسف مخططات الأمريكان

من يتتبع الطروحات الأمريكية، التي نقلها الأمريكان إلى القيادة الروسية بشأن حل الأزمة الإنسانية  في حلب ، قبل وأثناء قمة العشرين التي عقدت في الصين مؤخراً، كتوطئة لمفاوضات لاحقة في جنيف، يكتشف بسهولة أن الخارجية الأمريكية تريد أن تشطب في خطتها تضحيات الجيش العربي السوري وحلفائه وانتصاراته على الأرض، وتحويلها إلى انتكاسات عسكرية ومن ثم سياسية. خطة هذه الإدارة الإمبريالية تعكس مأزقها في حلب وفشلها…

تابع القراءه

بريطـانيا رأس الأفعى في حروب العالم The Guardian

نشر إيان كوباين مقالاً مطولاً في صحيفة «الغارديان» البريطانية بعنوان «حروب بريطانيا السرية» جاء فيه: عاشت بريطانيا في حالة حرب دائمة منذ أكثر من 100 عام، وربما يجهل الكثيرون تفاصيل تلك الحروب التي خاضتها في جزر الفوكلاند وسميت باسمها «حرب الفوكلاند» ومن ثم أطلق عليها اسم «حرب المالفيناس» أو «حرب جنوب المحيط الأطلسي»، وهي باختصار حرب عسكرية مسلحة قامت في 2 نيسان عام 1982 بعد…

تابع القراءه

الرأسـمالية الليبراليـة والهيمنة ونظام عالمي أحادي القطب.. ثالوث أساس «ناتو» Global Research

يعيش العالم فترات متعاقبة من الحروب والصراعات الدولية والإقليمية، نتيجة الاستراتيجية العدائية لواشنطن ومنظمة حلف شمال الأطلسي التي تقودها الولايات المتحدة، وتنفذ من خلالها مخططاً استعمارياً واسع النطاق، لفرض هيمنة الرأسمالية والليبرالية الجديدة في عالم أحادي القطب. فقد أصبح الحلف الأطلسي «امتيازاً» للغرب والقوة الاستعمارية في نهب ثروات الشعوب واستعمار مقدراتها. ودأبت واشنطن منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، وتصاعد وتيرة الحرب الباردة وسباق التسلح، على…

تابع القراءه

العرب ومهرجان الانتخابات الأمريكية

نتابع الحملات الانتخابية الأمريكية المبهرة، التي تحظى باهتمام إعلامي واسع من سكان الكرة الأرضية، التي يرى فيها بعضهم نموذجاً راقياً من الممارسة الديمقراطية، ويتمنون أن تشهد بلدانهم مثل هذه الحملات التي يتبادل فيها المتنافسون النقد اللاذع، والمليئة بكل عناصر التشويق والإبهار، وبعضهم الآخر يتمنى حدوث معجزة، وأن تسفر الانتخابات الأمريكية عن تعديلات أو تغييرات يمكن أن تجنب عالمنا الكثير من الويلات. المؤسف أن الانتخابات الأمريكية…

تابع القراءه

النسق المضمر .. وتشييد تـاريخ العنف

إن ما جاءت به الدراسات البنيوية يتسم بالأهمية على الصعد الإبداعية جميعها، والتحولات الكبرى في البنى الثقافية والاجتماعية وأثرها الكبير في الأجناس الثقافية، ولكن ما رصده (كلود ليفي شتراوس) في دراسته للأعراق وخصائصها الاجتماعية والثقافية تقدم به الجميع، حين حدّد مجموعة من الثنائيات المتقابلة التي يؤثر بعضها في الآخر. بيد أن ما يعنينا هو مصطلحا (الثقافة/الطبيعة) و(الثقافة/التاريخ) اللذان يعنيان الكثير في بحثنا في المتغيرات السوسيولوجية…

تابع القراءه

آفاق.. مـرآة..

هل كانت بحيرةُ الغاب السّاكنة في وضَح النّهار، المرآةَ الأولى التي جعلت «نرسيس» يتبصّر فيها وجهاً فاتناً يودي به إلى العشق؟ ولا شكّ أن العشق لم يكن وليدَ الجمال وحده، المتجلّي تناسقاً وحُسْنَ خَلْق، بل رفَدَه زمنُ التّأمُّل المتأنّي الذي لا يتيحُه وجهُ الآخر المتبدّل بالرّضى والامتعاض والملل والتّعب! كان الماء ساكناً والغابُ منصرِفاً إلى أحيائه من النَّبْتِ والطّيور والنّحل والفراشات، يعطيها من أحشائه ويديه…

تابع القراءه