آخر تحديث: 2017-11-21 13:41:31

      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: كتاب ودراسات

هل يكون عام 2017 أسوأ من سابقه؟

العالم اليوم يغلي، ويقف على فوهة بركان من جراء الأحداث المتلاحقة التي قد تقود إلى ما هو أسوأ من الوضع الذي يعيشه العالم الآن وخاصة العالم العربي الذي هو أشبه بمرجل يغلي، مملوء بالاحتقان ومتخم بالتوترات والقتل والعنف من كل حدّب وصوب، إلى جانب تصاعد حدة النعرات الطائفية والعرقية والجهوية والمذهبية، ما يسهم في تكريس الضعائن بين إخوة الوطن الواحد والدين والعقيدة والتاريخ والقومية. تحت…

تابع القراءه

آفاق.. دار رَيْحان

عيدُها، كان في بيوتٍ خارج بيتها! بيوتٍ نائيةٍ عن البيت الذي تتركه برفوفِ خزائنِهِ الممتلئة بحلوى القرفة والزّبيب واليانسون، وعلى مواقده الأربعة، قدورٌ، يهدأ غليانُها مع فوح الفلفل وورق الغار وصغير ثمر اللّيمون.. تستيقظ، حتماً قبل الفجر، فمع الشُّروق، حتّى لو كانت الشَّمسُ محتجِبةً، وراء سُحُبِ وصبيبِ المطر، يجب أن تكون “هناك”! تلفُّ شعرَها بالمنديل الأسود الطّويل، ودون أن تطلب، يكون ولدها الأثير إلى قلبها،…

تابع القراءه

آفاق.. إلى أردوغـان: من يركب رأسه تجاه سورية يقع عليه ويكسره!!

يتساءل كثيرون؟ هل يمكن الوثوق بأردوغان؟ وهل صحيح أنه بدأ باستدارة يتخلى فيها عن سياساته تجاه سورية والعراق؟؟ وهل يمكن أن يكون صادقاً في العمل وفق الاتفاق الروسي -الإيراني -التركي؟؟ أم إنه يناور ويخادع. وما زال يعمل لتحقيق الأحلام نفسها التي يهذي بها؟؟.. من يتابع سياسة أردوغان يكتشف ملامح إجابات عن هذه الأسئلة. إن وقائع الأحداث, فرضت على أردوغان التعامل معها, وربما عن صدق, وربما…

تابع القراءه

انتصارات سورية وحلفائها تغير المشهد الإقليمي والدولي

من الطبيعي أن تشهد بعض الساحات حروب «ردة» للإرهابيين في الدول التي شكلت لهم بيئة حاضنة ولاسيما تركيا، وإن كانت مؤلمة في لحظتها لما ستحصده من ضحايا أبرياء، كما حدث في هجوم الملهى الليلي في اسطنبول وما قبله  كتفجير أزمير وما سيأتي بعده ومن الأماكن الحيوية المدرجة في بنك الأهداف «الداعشي»، سواء كانت هذه العمليات رد فعل على خذلان أردوغان لإرهابييه، أو بتخطيط أميركي لمنع…

تابع القراءه

ماذا بعد الوقف الشامل للأعمال القتالية؟

كثيرة هي التساؤلات التي تفرزها ضبابية المواقف الدولية وتشابكها واختلاط الأوراق المتعلقة بالحرب الإرهابية على سورية منذ 2011، ولعل الأمر الوحيد المسلم بصحته من قبل الجميع هو القدرة السورية الاستثنائية على الصمود وتقديم أنموذج فريد من نوعه في كيفية مواجهة الإرهاب المنظم و الفكر التكفيري الوهابي الظلامي الذي يشكل خطراً على الأمن والسلام الدوليين، وقد تبلورت هذه المهارة بأبهى صورها عبر تطهير مدينة حلب كاملة…

تابع القراءه

«الجهاد» تحت سياط «عذاب القبر وجهنم»

بكل أسف، لن تتوقف عمليات الذبح والتفجير والقتل على أيدي التنظيمات التكفيرية، بل هي مرشحة للزيادة، لأن المئات بل الآلاف من التكفيريين يتم تفريخهم في حواضن الإرهاب، التي تستخدم كلمات بسيطة وسهلة، يراها الكثيرون «بدهية ومنطقية ولا ضرر منها»، لكنها تتحول إلى أسلحة تفتك وتدمر حامليها ومن حولهم. الحصار بأفكار «عذاب القبر وجحيم النار ونعيم وحوريات الجنة» هي أول أدوات السلفي التكفيري، حتى تسيطر علينا…

تابع القراءه

ماذا يكمن وراء اتهام رئيسة كوريا الجنوبية؟

تهز أزمة سياسية كبيرة كوريا الجنوبية، فقد وجهت الأغلبية الساحقة في المجلس التشريعي الكوري الجنوبي في 9 كانون الأول الماضي الاتهام إلى الرئيسة بارك جون هاي، وجاء التصويت بعد شهرين من مظاهرات دعت إلى استقالتها بمشاركة ما يقدر بـ 2,1 مليون إنسان خرجوا في يوم السبت السابق للتصويت. ومنذ اتهام بارك، تواصلت المظاهرات وذكر أن 300 ألف شخص احتشدوا في سيئول وحدها في 17 كانون…

تابع القراءه

حوادث وانقلابات آخر العام 2016؟

في أواخر العام 2016، تدافعت أحداث على مسرح الشرق الأوسط الأكثر اشتعالاً بالنيران توحي بتغييرات جوهرية في قواعد الاشتباك وحسابات القوة والنفوذ. وفي أواخره أيضاً، تزاحمت حوادث وتغيّرات من نوع مختلف في الغرب، تومئ إلى مقاربات جديدة لما يجري في المنطقة بشكل عام والعربية تحديداً. مع قدوم العام 2017، تبرز أسئلة جوهرية منها على سبيل المثال: هل هو العام الذي يحسم فيه مصير المنطقة؟ الكثير…

تابع القراءه

آفاق.. أعذب الشعـر أصدقه

إذا كان البعض من الشعراء والنقاد والقراء، يرون أنّ أعذب الشعر ما كان عابراً للخصوصية الزمانية والمكانية الّتي ولد من رحمها، فإن الشعر في حد ذاته لا يرغب بتخليه عن كونه الوثيقة الأكثر تعبيراً عن تلك الخصوصية، لأنّ منجزه مرتبط بالإيحاء الّذي يشكّل النص البديل والموازي لواقع ميزته -في مرحلة ما- ظرفيته الزمكانية، وهذا يحيلنا إلى أن أيّ قراءة لقصيدة أو لمجموعة شعرية لا تأخذ…

تابع القراءه

آفاق.. أحزان الغيمة الأخيرة

أبكاني الفراق، عبث الريح، هي أنت نهاية عام مضى، أو مثل خاتمة خلف انكسار المرايا، لم أجد غير صوتها وراء الباب، يخطف لون وجهي ويرحل، هل أسأت؟ لا قمر يولد من محاق غربتنا، والزمن العربي ضد اتجاه الضوء، ولا بنفسج في ظلامك، كي أرسم ظل الرماد الأخير، حين تمخره القوافل، وتصير جثتك البيضاء من حرب إلى حرب زغاريد القصيدة. أين تقيم ولم يستعر في دمك…

تابع القراءه