آخر تحديث: 2017-10-19 18:08:29

عــــاجــــل

      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: ثقافة

هو حالة معنوية وليست مادية.. سلمان شريبـة: المسرح فن مظلوم.. وهو بيت الدراويش

فنان من الفنانين الذين رفدوا الحركة المسرحية في اللاذقية، جعل الأطفال قبل الكبار يرتقون إلى فضاء مسرحي رحب، ولا غرابة في أن يفعل ذلك مَن يشيع الأمل والتفاؤل بالمستقبل، والمحبة بين ثنايا عروضه، ويركز على فكرة التعاون والمشاركة، وجدلية الخير والشر، ويعالج قضايا تهم الجمهور بطريقة رمزية، فيها شفافية من دون تكلف، تصل لقلوب المتابعين بسلاسة ويتفاعلون معه ويشاركونه في الشكل النهائي للعرض، له أكثر…

تابع القراءه

«نكتة الإعراب».. حين تصلنا اللغة العربية محمولة على جناح نكتة!

مرهج محمد كتاب «نكتة الإعراب» لابن هشام هو حلقة في سلسلة ابن هشام الذهبية، تم العمل على تدقيقه وتحقيقه غير مرة في غير مدينة وجامعة، وقد أعيدت طباعته في دمشق، في سياق الاهتمام بمفردات العربية ومدلولاتها الواسعة ومعانيها الغنية المتعددة.. جاء على غلاف الكتاب: ..رسالة صغيرة الجرم، غزيرة العلم، لخّص فيها مؤلفها كتابيه: المتوسط (الإعراب عن قواعد الإعراب)، والضخم (مغني اللبيب)، وعالج فيها ثلاثة من…

تابع القراءه

«ضرورة الفن».. ألا نقع فريسة للوحوش بل ننجح في ترويضها!

جواد ديوب «ما الذي يجعل الفن ضرورةً إنسانية؟».. بهذا السؤال المهم يبدأ الأستاذ نذير جعفر تقديمه لكتاب الجيب الصادر عن اتحاد الكتاب العرب بعنوان «ضرورة الفن» لمؤلفه النمساوي إرنست فيشر(1889- 1972)، ترجمة أسعد حليم (اختيار مالك صقّور)، الذي صدرت طبعته الأولى بترجمة ميشال سليمان عن دار الحقيقة في بيروت (1965). وتُرجِم إلى معظم لغات العالم، وحظي باهتمام عالمي لم تحظَ به كتب فيشر الأخرى المهمة…

تابع القراءه

التجريد المبني على الواقع.. فاروق إبراهيم وبصماته الواضحة على النحت السوري الحديث

د. محمود شاهين لعب عدد من النحاتين المصريين الذين ساهموا في تأسيس كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق، وقاموا بالتدريس فيها، دوراً بارزاً في رسم ملامح النحت السوري الحديث، وقد عمّق هذا الدور وكرسه، قيام عدد من معيدي قسم النحت في الكلية بمتابعة دراستهم العالية لديهم في القاهرة ولاسيّما لدى النحات المتميز فاروق إبراهيم كسمير رحمة وإحسان العر، كما أعد النحات عبد العزيز دحدوح رسالة…

تابع القراءه

على قول إيليـا أبو ماضي.. مسرحية «الضيـوف».. تشدُّ إلى حبْسِ

عندما تحتشد أمام ناظريك عبارات من مثل «مديرية المسارح والموسيقا واتحاد عمال دمشق وأمانة الثقافة والإعلام والفرقة المسرحية» على بروشور مسرحية «الضيوف» الذي اقتبسه جوان جان عن نص الكاتبين البريطانيين إدوارد بيرسي ورييجنالد دينهام، وأخرجه سهيل عقلة، تستشرف تكاتف الأيدي والجهود المسرحية للوصول إلى عرض يليق بخشبة القباني التي يُقام عليها، لكن لا تلبث أن تتربَّص بك مخالب خفاشٍ كبير على البروشور ذاته، فتقلب الصفحة…

تابع القراءه

«قلعة الكهف» .. موقع أثري أم غابة حراجية؟! أعمال الترميم تتطلب حلاً لحصر الملكية والبدء السـريع بتعبيد الطريق الالتفافي

تعدّ قلعة الكهف إحدى القلاع الإسلامية المهمة في منطقة الشيخ بدر- طرطوس، بُنيت في القرن الحادي عشر الميلادي، واحتلها الصليبيون عام 1128، قبل أن يستعيدها «سيف الدين بن عمرون» منهم بعد ذلك بأربعة أعوام، ومن ثم اتخذها «سنان راشد الدين» مركزاً لمريديه الذين تولى أمر قيادتهم عام 1171 إبان سقوط الدولة الفاطمية في مصر. تقع القلعة إلى الشمال من منطقة الشيخ بدر، وفي الجهة الجنوبية…

تابع القراءه

تحديات الكتابة في زمن الصمت وانتصار نداءات الروح.. الأديبة نجاح إبراهيم: أتنفّس من فضاءات الكتابة لكيلا أصاب بالجنون

بين عذوبة الطفولة الملكية، وانتشار عبق فن الكتابة ترعرعت الأديبة الشابة نجاح إبراهيم، لتفرد على صفحاتها البيضاء ما خبأته تلك الطفولة وراء الصمت، فنضجت رواية «عطش الإسفدار»، ومجموعتها القصصية «بين زحل وكمأة»، ومؤلفها «أصابع السرطان خيانات الجسد»… في غضون سنوات مشبعة بالعطاء والتحدي.. هي من مواليد الرقة، تشغل منصب رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب في الرقة، والفائزة بجائزة «كوكوروفا» في تركيا بدورتها العاشرة عن مجمل…

تابع القراءه

رسم بالكلمات والعدسة

أعرف أنك مُتعبة وحزينة ويائسة، ومع ذلك تحلمين. وجهك غابة من الضوء، وعيناك أقحوانتان من حقول فلاح في بلادي. أيتها الحلوة -الحزينة، لأهدابك وهي تحتضن أنهار حزنك، ارتعاش العشب تحت المطر. ولصهيل رياح التعب في حقول شعركِ، مواء العطر الهارب من العاصفة. أيتها المتعبة الوجه والعينيين. يا حلوة، يا أرضاً تجيء لي بالطفولة ومسوغات المتابعة والاستمرار، هلّا منحتني بعضاً من تعبك وكل حزن عينيكِ؟! فبحجم…

تابع القراءه

مـوت السرد.. لا عتبارات ليست أدبيـة!

وصل السرد إلى حدّه الأعظم، والكلام الملقى على عواهنه بدأ يطفح من أكمام الشعر ويملأ السوق بروايات السوالف والحكي المكتوب، فقط لأن حديثاً لابدَّ من أن يُفتح، ولأنَّ العالم بات يهتم بقصقصة التفاصيل الهامة وغير الهامة، وأيضاً لأن فرصة البعض ستكون أكبر عندما يكتبون عن الحرب ويرفعون منسوب الجرأة في تناول السياسة والدين والجسد بشكل يتناسب مع الجوائز وشروط المهرجانات العالمية التي تبحث في الأغلب…

تابع القراءه

في المؤتمر الصحفي لأسرة مسلسل «بلا غمد».. المخرج فهد ميري: نقدم مخزوناً فكرياً وتراثياً للمستقبل بأسلوب توثيقي

عقدت المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي مؤتمراً صحفياً لمسلسل «بلا غمد»، بحضور المدير العام ديانا جبور والمخرج فهد ميري، والكاتب بشار بشير، وبعض أبطال العمل: ديمة قندلفت، روعة ياسين، كناز سالم، ومدير الإنتاج رامي عبيدو. تحدثت السيدة ديانا جبور قائلة: «إن جزءاً من مهامنا أن نقدم الحالة التوثيقية للأجيال القادمة، وطزاجة اللحظة الآن تجعل أي عمل فني يتحمل ما يطرح لذا مطلوب منا كجهة منتجة…

تابع القراءه