آخر تحديث: 2017-09-26 21:59:05

تشاهد: ثقافة

مسرحية «الصبية والأراجوز».. حكايات الماضي والحاضر في تناصّ جميل مع «الأيام المخمورة»

باسمة إسماعيل تتضمن مسرحية «الصبية والأراجوز» التي تعرض على خشبة المسرح القومي في اللاذقية حالياً، حكاية الواقع والحلم، حكاية الحقيقة والوهم، حكاية الوعي واللاوعي، ومجمل الثنائيات الضدية التي تشكل الوجود، إنها حكاية الماضي المدجج بالخيبات والانكسارات، وهي ذاتها حكاية الحاضر الملتهب بالدمار والخراب، وما بين الحكايتين ثمة «أراجوز» يعبر الحدود بين الزمانين ولا يزال يحكي الحكايات. هذه المسرحية استوحاها المخرج والمؤلف الدكتور محمد إسماعيل بصل…

تابع القراءه

لغــة الضاد.. أخطاء شائعة

قال الشاعر: يا ربِّ إن أخطأتُ أو نسيتُ فأنت لا تنسى ولا تموتُ هناك أخطاء تشيع على الألسنة والأقلام لا يحتاج صاحبها أكثر من تنبيه وتذكير بالصواب وإحالة إلى ما تقوله كتب اللغة في هذا المجال، وقد اهتمّ الباحثون الجادّون بهذه الأخطاء، وجمعوها في كتب تمكن العودة إليها للاستفادة، وهي موجودة في المكتبات العامة وأسماؤها مختلفة تدور كلها حول (أخطاء اللغة العربية المعاصرة). ومن هذه…

تابع القراءه

نساؤنا.. بـين صمت الاستكانة وصرخات الطموح

بين أن أكون ولا أكون ثمة فوارق كثيرة تتعلق بالكرامة، بالإحساس بطعم الحياة، بدفع سموم الأفاعي عن شغاف القلوب التواقة إلى الحب، إلى العزة والعطاء والاحترام. اليوم تشهد أمريكا حملات ضارية لانتخاب رئيس جديد للولايات المتحدة الأميركية فيتقدم أسطول المال دونالد ترامب ليدفع بنفسه إلى منصب الرئاسة، وتتصدى له امرأة كانت لها الريادة والشهرة قبيل ذلك، سواء في كونها زوجة رئيس أمريكي سابق هو بيل…

تابع القراءه

هو حالة معنوية وليست مادية.. سلمان شريبـة: المسرح فن مظلوم.. وهو بيت الدراويش

فنان من الفنانين الذين رفدوا الحركة المسرحية في اللاذقية، جعل الأطفال قبل الكبار يرتقون إلى فضاء مسرحي رحب، ولا غرابة في أن يفعل ذلك مَن يشيع الأمل والتفاؤل بالمستقبل، والمحبة بين ثنايا عروضه، ويركز على فكرة التعاون والمشاركة، وجدلية الخير والشر، ويعالج قضايا تهم الجمهور بطريقة رمزية، فيها شفافية من دون تكلف، تصل لقلوب المتابعين بسلاسة ويتفاعلون معه ويشاركونه في الشكل النهائي للعرض، له أكثر…

تابع القراءه

«نكتة الإعراب».. حين تصلنا اللغة العربية محمولة على جناح نكتة!

مرهج محمد كتاب «نكتة الإعراب» لابن هشام هو حلقة في سلسلة ابن هشام الذهبية، تم العمل على تدقيقه وتحقيقه غير مرة في غير مدينة وجامعة، وقد أعيدت طباعته في دمشق، في سياق الاهتمام بمفردات العربية ومدلولاتها الواسعة ومعانيها الغنية المتعددة.. جاء على غلاف الكتاب: ..رسالة صغيرة الجرم، غزيرة العلم، لخّص فيها مؤلفها كتابيه: المتوسط (الإعراب عن قواعد الإعراب)، والضخم (مغني اللبيب)، وعالج فيها ثلاثة من…

تابع القراءه

«ضرورة الفن».. ألا نقع فريسة للوحوش بل ننجح في ترويضها!

جواد ديوب «ما الذي يجعل الفن ضرورةً إنسانية؟».. بهذا السؤال المهم يبدأ الأستاذ نذير جعفر تقديمه لكتاب الجيب الصادر عن اتحاد الكتاب العرب بعنوان «ضرورة الفن» لمؤلفه النمساوي إرنست فيشر(1889- 1972)، ترجمة أسعد حليم (اختيار مالك صقّور)، الذي صدرت طبعته الأولى بترجمة ميشال سليمان عن دار الحقيقة في بيروت (1965). وتُرجِم إلى معظم لغات العالم، وحظي باهتمام عالمي لم تحظَ به كتب فيشر الأخرى المهمة…

تابع القراءه

التجريد المبني على الواقع.. فاروق إبراهيم وبصماته الواضحة على النحت السوري الحديث

د. محمود شاهين لعب عدد من النحاتين المصريين الذين ساهموا في تأسيس كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق، وقاموا بالتدريس فيها، دوراً بارزاً في رسم ملامح النحت السوري الحديث، وقد عمّق هذا الدور وكرسه، قيام عدد من معيدي قسم النحت في الكلية بمتابعة دراستهم العالية لديهم في القاهرة ولاسيّما لدى النحات المتميز فاروق إبراهيم كسمير رحمة وإحسان العر، كما أعد النحات عبد العزيز دحدوح رسالة…

تابع القراءه

على قول إيليـا أبو ماضي.. مسرحية «الضيـوف».. تشدُّ إلى حبْسِ

عندما تحتشد أمام ناظريك عبارات من مثل «مديرية المسارح والموسيقا واتحاد عمال دمشق وأمانة الثقافة والإعلام والفرقة المسرحية» على بروشور مسرحية «الضيوف» الذي اقتبسه جوان جان عن نص الكاتبين البريطانيين إدوارد بيرسي ورييجنالد دينهام، وأخرجه سهيل عقلة، تستشرف تكاتف الأيدي والجهود المسرحية للوصول إلى عرض يليق بخشبة القباني التي يُقام عليها، لكن لا تلبث أن تتربَّص بك مخالب خفاشٍ كبير على البروشور ذاته، فتقلب الصفحة…

تابع القراءه

«قلعة الكهف» .. موقع أثري أم غابة حراجية؟! أعمال الترميم تتطلب حلاً لحصر الملكية والبدء السـريع بتعبيد الطريق الالتفافي

تعدّ قلعة الكهف إحدى القلاع الإسلامية المهمة في منطقة الشيخ بدر- طرطوس، بُنيت في القرن الحادي عشر الميلادي، واحتلها الصليبيون عام 1128، قبل أن يستعيدها «سيف الدين بن عمرون» منهم بعد ذلك بأربعة أعوام، ومن ثم اتخذها «سنان راشد الدين» مركزاً لمريديه الذين تولى أمر قيادتهم عام 1171 إبان سقوط الدولة الفاطمية في مصر. تقع القلعة إلى الشمال من منطقة الشيخ بدر، وفي الجهة الجنوبية…

تابع القراءه

تحديات الكتابة في زمن الصمت وانتصار نداءات الروح.. الأديبة نجاح إبراهيم: أتنفّس من فضاءات الكتابة لكيلا أصاب بالجنون

بين عذوبة الطفولة الملكية، وانتشار عبق فن الكتابة ترعرعت الأديبة الشابة نجاح إبراهيم، لتفرد على صفحاتها البيضاء ما خبأته تلك الطفولة وراء الصمت، فنضجت رواية «عطش الإسفدار»، ومجموعتها القصصية «بين زحل وكمأة»، ومؤلفها «أصابع السرطان خيانات الجسد»… في غضون سنوات مشبعة بالعطاء والتحدي.. هي من مواليد الرقة، تشغل منصب رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب في الرقة، والفائزة بجائزة «كوكوروفا» في تركيا بدورتها العاشرة عن مجمل…

تابع القراءه