آخر تحديث: 2017-10-19 18:08:29

عــــاجــــل

      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: ثقافة

هوامش

استهانة باللغة ما لفت انتباهي في الآونة الأخيرة أن بعض دور النشر العربية، ومنها ما يحمل صفة «المؤسسة»، صارت تستهين باللغة في ما تنشر، لتخرج إلينا بكتب ذات أغلفة لطيفة، وطباعة جيدة.. ولكن ما إن تبدأ القراءة حتى تجد نفسك في متاهة من الأخطاء اللغوية والنحوية والاملائية، ناهيك بالأخطاء الأسلوبية. فهل بلغت بها الاستهانة باللغة وبالقارئ هذا المبلغ؟ وهل أضحى جني الأموال الغاية الوحيدة التي…

تابع القراءه

احتضار هواية المطالعة

في باب الهوايات، كنتَ تصادف أشخاصاً يختارون «المطالعة» هوايةً لهم، ورغم أن المطالعة ليست هواية بقدر ماهي «ضرورية للحياة كالتنفس»، وفقاً لما يقوله آلبرتو مانغويل في كتابه الموسوعي «تاريخ القراءة»، إلا أن هؤلاء باتوا عملة نادرة اليوم. نقرأ في صفحات التعارف بنسختها الجديدة عن هوايات أخرى، ليست المطالعة بينها، مثل الغناء والموسيقا والرحلات وجمع العملات القديمة والمصارعة. في مواضيع الإنشاء المدرسية كانت مهنة المستقبل شبه…

تابع القراءه

الفيلم بين اللغة والنصّ.. متتالية بصرية

يؤكد الناقد «علاء السيد» في كتابه «الفيلم بين اللغة والنصّ»، منشورات المؤسسة العامة للسينما «سلسلة الفن السابع» أنّ الصورة الفوتوغرافية هي أولى البدايات في التشبه بالواقع، بل إنها تحمل منه أثراً.  إنها صورة الشيء نفسه منطبعاً على الفيلم الحساس، وعلى الأوراق الخاصة بالتصوير.  وأحدث ظهورها نوعاً من الثورة، وهذا ما ينسحب على الصورة السينمائية، فالإنسان بعد أنّ أصبح مسجلاً في الصورة الفوتوغرافية، أضحى يحلم بإمكانية…

تابع القراءه

رواية «العفن» .. حين يفتح التجريب مسارات أخرى

رواية العفن للقاص والكاتب «نصر محسن» تعتمد في أحداثها ومكانها على بلدة «أم المرجان», حيث بساطة الناس وعفويتهم وسذاجة بعضهم أحياناً، تلك هي التي طرد منها «قدور الأزعر» أو «عبد القادر السحل» لأنها لم تعد تحتمل رذائله فقد كان يلاحق فتياتها، ويسرق ويقتلع الغراس، وها هي تستقبله اليوم سيداً ينال منها الحفاوة والتبجيل، فكيف حدث هذا؟ وهل مُسِحَ تاريخُ عبد القادر بين ليلة وضحاها؟، كيف…

تابع القراءه

ضمن تكريمه في ثقافي أبو رمـانـة.. الباحث منير كيال عاشق الذاكرة الشامية ومدوِّن تفاصيل الحياة في دمشق

هو من الباحثين الشهيرين في تدوين الذاكرة الدمشقية، فقد ألّف أكثر من ثلاثين كتاباً تناولت جوانب الحياة في الشام ومعالمها وتقاليد أهلها وعاداتهم، معتمداً بشكل أساسي على الناس كمصدر للمعلومات، إنه الباحث منير كيال المعروف بهاجسه الدائم في تدوين دمشق، ونقش ملامحها عبر الصورة والكتابة، تلك المؤلفات الكثيرة التي أنتجها في حياته، يصفها كيال بـ «الدَّين الذي يحمله في رقبته عرفاناً لمدينة طفولته وقد حاول…

تابع القراءه

أثــر اللســـانيـــات في الــــدرس اللغــــوي الحــديـــث

رنا بغدان تظهر أصوات اللسان البشري وتتحقق في لغات كثيرة ولهجات عدة وصور مختلفة من الكلام، وجاء علم اللسانيات ليدرس هذا اللسان دراسة تهدف إلى الكشف عن ماهية كل منها والآلية التي تعمل بها، منطلقاً وفق دراسة موضوعية وصفية وتاريخية ومقارنة، تظهر القوانين التي تفسر الظواهر اللغوية الخاصة بكل لغة والقوى المؤثرة في حياة اللغات في كل مكان، إضافة إلى دراسة هذا العلم للعلاقات القائمة…

تابع القراءه

ملأ المكتبة السورية فكراً وفنـّاً تشكيلياً.. عفيف بهنسي مكرّماً بين أصدقـاء شغفـه

رغم عدم وجود مؤسسات ثقافية وفنية، الا إن الرجل  استطاع أن يوجد طريقه بين الخاص والعام، فهو لم يكن باحثاً ومؤلفاً وفناناً ليرضي طموحه فحسب، بل ليتيح كل ذلك للجميع، ليس فقط لأبناء جيله فقط، إنما لنا أيضاً. ويوم أنشئت وزارة الثقافة قال له أحدهم: «ماذا تعني ثقافة وليس لدينا حتى مجارٍ لتصريف المياه القذرة»، لكنه مع رفاقه تابعوا المسير. هكذا التقينا مع عفيف بهنسي…

تابع القراءه

منحـوتـات شادية دعبـول.. عمـارات موسـيقية

إن مُجرَّد مُشاهدة بسيطة لأعمال النحاتة «شادية دعبول» في معرضها ضمن صالة الآرت هاوس تضعنا مباشرةً أمام القول المأثور «كل فن موسيقا»، طبعاً ذلك لا يتأتّى من كون معظم أعمالها إما لعازفين أو آلات موسيقية أو لأن خطوط كُتَلِها أقرب إلى مفتاح الصول، بل لأن ثمة اشتغالاً حثيثاً على إظهار بلاغة المعمار الهندسي ضمن منحوتاتها، بشكل ينحو إلى الاقتراب من تنويط سيمفونية موسيقية، تخطُّها يديها…

تابع القراءه

«القصة الأخيرة» مجموعة متفرِّدة في اللون والموضوعات

تحب البيوت القديمة بطبيعة بنائها وفسحاتها وأشكالها، كما أنها مغرمة بأجواء القرية بكل تنوُّعاتها وروائحها وتضاريسها الرائعة، وكم لديها من الحساسيَّة المفرطة حتى لتكاد دموعها تذرف عند مشاهدتها أي عامل مؤثِّر مهما كان بسيطاً، ربَّما كل هذه التفاصيل الدقيقة كان لها الدور الأكبر في سرد قصصها بأحاسيس رهيفة وتشبيهات حارة. «القصَّة الأخيرة» مجموعة قصصية للأديبة (فاديا عيسى قراجه) فهي تغوص في عمق الوجع الإنساني، وترصد…

تابع القراءه

«الثقافة ونقد الذات» في ثقافي صافيتا الباحث محمد القاضي: نحن في حاجة لمشروع فكري ثقافي جريء

تلعب الثقافة دوراً كبيراً في بلورة رؤى المجتمع وقيمه، وتقوم بدور الضمير النقدي الذي يحرس هذه القيم ويقوّم أي اعوجاج يصيبها، كما أنها تلعب دوراً أساسياً في صياغة الخطاب التنويري النهضوي، وتعد من أهم وسائل التنمية في عصرنا الحالي لكونها تمس الحياة والعلاقات البشرية، وتخلق عند الإنسان التوازن النفسي ليفهم ذاته أكثر ويعرف دوره داخل المجتمع، كما أنها ضرورية لبناء المستقبل وتصوره في عالم العولمة…

تابع القراءه