آخر تحديث: 2017-10-22 22:31:58

تشاهد: ثقافة

هل تقيم مديريات الثقافة مسابقاتها كيفما اتفق؟

لا جديد في قولنا إن المسابقات التي تُعنى بالأجناس الأدبية وبقية الفنون وما تمنح فيها من جوائز، لها أهمية في تحفيز المبدعين، وتعطي الذين يولونها أهمية قصوى في حياتهم توازناً نفسياً ورضىً عن ذاتهم الإبداعية، على الرغم من أننا نرى أن أي شخص عندما يتوجه لأي إبداع وفق موهبته لا تشغل باله مسابقات ولا جوائز، لأنه في الأصل لا يعرف إن كان ما سينتجه يستحق…

تابع القراءه

أســاور الكــلام.. مؤتمر الأستانا يبدأ من دمشق

من دمشق وحدها تبدأ الطرق، وإليها تنتهي، سواء أكانت في مؤتمرات جنيف السابقة أم في مؤتمر الأستانا الراهن وما سيتبعه من مؤتمرات لاحقة. فدمشق تعرف تماماً أن الحرب العسكرية العدوانية التي شنت عليها كانت استمراراً لحرب سياسية عجزت عن تحقيق أهدافها، كما تعرف اليوم أن العودة إلى المباحثات السياسية هو تعبير عن هزيمة تلك الحرب العدوانية عليها واعتراف بأنها هي من يقرر في النهاية نتائج…

تابع القراءه

«جبهة سورية للإنقاذ».. أم وجه آخر للعمالة؟

علاقة العشق والغرام بين ما يسمى جبهة «الإنقاذ» السورية المعارضة و«إسرائيل»، وخروجها من مرحلة السر إلى العلن، والسير بها نحو التطبيع والعلاقات الاستراتيجية، ليست هي علاقة استثنائية أو يتيمة، فبعد ما يسمى «ثورات الربيع العربي»، وقيام العديد من المشيخات النفطية الخليجية العربية بحرف الصراع العربي- الإسرائيلي عن جوهره وأساسه والعمل على تحويله من صراع عربي- إسرائيلي إلى صراع عربي- إيراني، ونقلها للفتن المذهبية إلى المستوى…

تابع القراءه

مؤتمر الأستانا.. وأسئلة السوريين المحقّة

يتابع السوريون ما يسمى «الحوار السوري/السوري» الذي ترعاه روسيا في العاصمة الكازاخستانية الأستانا، وهو أمر غريب لم يعهده الشعب السوري على مرّ تاريخه، فلم يكن متصوراً، ولا منتظراً ذات زمان، أن يقف السوري في وجه السوري، وكأنهما يتصارعان على إرث، وليس وطناً بحجم وتاريخ سورية التي هي ليست ملكاً للسوريين وحدهم، ولكنها حضارة كونية لا يمكن أن تزول، فسورية في ضمير الإنسانية قيمة مادية ومعنوية…

تابع القراءه

الاستغباء في استيعاب الدرس السياسي السوري!

لعلهم يستنسخون ماضيهم الجاهلي وأميتهم التاريخية، ونحن نرى فشلهم الكبير في استيعاب الدرس السياسي السوري، إذ يراجعونه كبُلداء الفصول الابتدائية حين يحتاجون لمعاونين، فيما عرف من جراء انهيارات أنظمة التعليم العربية بالدروس الخصوصية، وربما برروا خيباتهم في امتحان وراء آخر بصعوبة المقررات، أو تكاسل المعلمين، الأمر الذي يشفع لهم لدى الأهل والجيران، ويحفظ لهم بعض ماء الوجه. لكن ما الحال والدرس بليغ، والمدرس ماهر، والظروف…

تابع القراءه

معركة «أم الحيران».. هل حانت انتفاضة «كل» فلسطين؟!

معركة «أم الحيران» في النقب الفلسطيني التي تفجّرت فجر الأربعاء 18 يناير..أتكون السبب في انفجار ثورة (كل) فلسطين!؟. ثورة كل الفلسطينيين، في عمق فلسطين المحتل عام 1948 والضفة والقطاع اللذين احتلا في العام 1967؟!. في أم الحيران تدمير بيوت، وقتل مواطن بدم بارد، عمداً، كما روى شهود عيان، وجرح (عضو كنيست) والعدو الصهيوني لا يحترم أحداً، وما هذا بغريب، خاصة وهذا الأحد «عربيّ» جرجره جنود…

تابع القراءه

صافرة رحيل «الثورة».. والبوعـزيزي الذي كان يحب سورية

الذين منحوا محمد البوعزيزي قليلاً من البنزين، وتبرّعوا بعلبة كبريت كاملة الأعواد، ناشفة وغير مبلّلة، وزادوا عليها هتافاً تحريضياً مدوّياً.. يطالبون اليوم بنصيبهم ومستحقاتهم من «الثورة» (مؤنث ثور). الذين تسلّلوا إلى العربة وغنموا نصيبهم من الخضر والفواكه أثناء الحادثة، يعدون ذلك من أوّل بشائر الثورة وإنجازاتها التاريخيّة. عاملة الضرائب في البلديّة «فايدة» لم يكن اسمها اعتباطيّاً على ما أظن، وهي فارسة لمن لا يعرفها، تركب…

تابع القراءه

..والفدائي فادي القنبر.. يقاتل بالشاحنة

شكّلت عملية الشاحنة، التي وقعت مساء الأحد8/1، وبطلها الفدائي فادي القنبر مفاجأة، ذلك أنها عملية كبيرة، وغير متوقعة. أودت العملية الجسورة، عملية الدهس بالشاحنة، بحياة 4 إضافة إلى 16جريحاً بعضهم جراحه خطيرة، وجميع القتلى والجرحى جنود ومجندات إسرائيليون، والعملية وقعت بجوار مستوطنة في وادي المُكّبّر، أي في المنطقة المحتلة عام 67. الفدائي -وهذا ما يجب أن يوصف به، لأنه يفتدي شعبه- أسير سابق لدى العدو،…

تابع القراءه

«عوالم روائية» قراءة تطبيقية غابت عنها الأصوات النسائية

يتتبع نذير جعفر مسيرة الرواية السوريّة في مراحلها المتعاقبة والّتي قسمها إلى أربع مراحل في دراسته النقدية «عوالم روائية في مرآة النقد التطبيقي» (الهيئة العامة السورية للكتاب). يفتتح الناقد السوري دراسته بجيل الرواد الّذين مثلهم بثلاث روايات: (غابة الحق – 1865- فرنسيس المراش)، وتمثّل النزعة التنويرية و(نهم -1937 – شكيب الجابري) وتمثّل النزعة الرومانسية، و(المصابيح الزرق -1954- حنا مينه) وتمثل النزعة الواقعية، وبرر اختياره هذا…

تابع القراءه

هوامش

رسم الكلمات أنا من النمط القديم الذي تربطه علاقة قوية مع القلم، ولا يستطيع ممارسة الكتابة من دونه، على رغم أنّ الكتابة عبر الوسائط التكنولوجية الحديثة توفر وقتاً كبيراً، ولكني لا أمارس الكتابة عبرها. أنا أكتب حتى الآن على الورق وأظن أن الكتابة على الورق تتيح أمام الكاتب فرصة التأني والتفكير، ذلك لأن رسم الكلمات بالقلم يعد أمراً مختلفاً، لذا فإنني لا أحب الوسائط الحديثة…

تابع القراءه