آخر تحديث: 2017-04-30 01:02:05

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: ثقافة

الفن السوري السابع يبدأ مكاشفاته البصرية والفكرية هل يحقق الشباب انعطافات خارج المألوف؟

  لبنى شاكر- نجوى صليبه ت: محمد فندي افتتاح مهرجان سينما الشباب الرابع يعتبر فرصة من أجل إثارة شجون السينما على أكثر من صعيد، فالفن السوري السابع في هذه المرحلة مطالب كغيره من الاختصاصات بالكثير ليس على صعيد الجانب الإبداعي وحسب، بل فيما يتصل بالشباب والتنوير وطرح الجماليات بذائقة مختلفة وجديدة من ناحية العمل الإبداعي ومن جهة الدعاية له وتسويقه للجمهور.. هل كان بالإمكان العمل…

تابع القراءه

وصايا وخواتيم تكثـفُّ عمراً شـواهد القبور تلخيص ثقافي لفلسفة حياة كاملة

  علي الراعي «هذا ما جناه أبي عليّ/وما جنيت على أحد» هو بيتٌ من الشعر؛ أوصى به شاعر المعرة، أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي (973م- 1057م) المعروف بأبي العلاء المعرّي، أن تُكتب كلماته على شاهدة قبره، هذا البيت من الشعر الذي اشتهر به المعري كحكمة تُلخص فحوى فلسفته، وقلما يعرف قارئ اليوم عن أبي العلاء أكثر من هذه الوصية على شاهدة  قبره،…

تابع القراءه

لغة الضاد.. خبٌّ ضبُّ

   د. منى الياس قال سابق البربريّ: ولاتكُ ذا وجهين يبدي بشاشةً وفي صدره ضَبٌّ من الغِلِّ كامنُ رجل خبٌّ ضبٌّ: مُنكر مراوغٌ حَرِبٌ, والضَبُّ والضِبٌّ: الغيظ والحقد, وقيل: هو الضِغْنُ والعداوة وجمعه ضِباب قال الشاعر: فما زالت رُقاك تَسُلُّ ضِغني وتُخرج من مكامنها ضبابي وضبَّ الرجل: إذ حقد. تقول: في قلبه ضَبٌّ: غِلٌّ داخل كالضبِّ الممعن في جحره وهو من المجاز. وفي حديث علي…

تابع القراءه

ألبوم «متل المنام» لخالد رزق.. خمس تمائم من أجل سورية

  بديع منير صنيج من يقع سمعه على ألبوم «متل المنام» للملحن وعازف العود «خالد رزق» سيُدرك منذ الاستماع الأول أنه في خضم مشروع غنائي متكامل العناصر الفنية، حيث خصوصية الكلمات وبساطتها، تُوازيها فرادة الألحان وسلاستها، ويتواشج معها في الوقت ذاته التوزيع المميز الخالي من الادعاء، من دون أن ننسى الأصوات الجميلة التي أضفت عمقاً ساحراً على أجواء الألبوم. ومنذ عناوين الأغنيات الخمس التي انضوت…

تابع القراءه

صقر عليشي في «معنىً على التل»: هذا هو الشعر

 شوقي بغدادي عندما تقرأ شعراً وتكاد تصرخ مع قراءاتك من الفرح، أو تكتئب حتى تكاد تذرف الدموع، فماذا تسمّي هذه الحالة؟ قد يعجز النقد عن أن يفسّر ما حدث لي وأنا أقرأ للشاعر صقر عليشي مجموعته الأخيرة المسمّاة «معنى على التل»، فلم أملك نفسي من أن أتناول هاتفي واتصل بالشاعر أريد أن أصف له حالتي عندما قرأته. ليس ما قلته له نقداً أو تفسيراً، ولم…

تابع القراءه

مديرية التراث تكرّم شيخ العمارة عدنان المفتي

  هدى قدور صاحب الكثير من الإنجازات التي يمكن وصفها بالمعالم ولاسيما فيما يخص الترميم، فقد تمكن المعماري عدنان المفتي «1934» من ترك بصمة في التدريس والترميم والإنشاء، ومن المعالم التي أنجزها: باب شرقي، والمدرسة الجقمقية التي أعاد بناءها من جديد بعد أن هدمت بشكل كامل، فضلاً عن ترميم بعض القلاع ومنها قلعة حلب وشيزر، وكذلك مشروع الرصافة الذي لم يكتمل بعد، إضافة إلى ترميم…

تابع القراءه

مدير المسارح: ما وصلنا من نصوص عن الأزمة كان شبيهاً بنشرات الأخبار! ليس من صلاحياتنا رفع أجور المسرحيين!

 لبنى شاكر ت- طارق الحسنية مع غياب مهرجان دمشق المسرحي، فقدت المدينة وجهها  الثقافي الأكثر بهاء، وسرعان ما صار المشهد جزءاً من عرض أكبر يعيشه السوريون منذ سنوات.. وجوه مسرحية اختارت الانكفاء، وأخرى توارت خلف حسرتها على أيام العز في المسرح الخاص، هكذا أصبح المكان محجوزاً لمديرية المسارح والموسيقا في وزارة الثقافة، الجهة الوحيدة المعنية إن صح التعبير في المسرح السوري بما له وما عليه……

تابع القراءه

ملياغروس وبلتيس والسميساط، والنسيان المتراكم على الشعر في الأرض العتيقة لماذا غاب شعراء سورية قبل الميلاد عن الذاكرة الوطنية

  علي الراعي «أيها الفتى لا تعبُر دون أن تحبّني فأنا ما أزال جميلة هذا الليل وسترى كم هو خريفي أكثر دفئاً من ربيع أية امرأة لأجلك سأحرق الذكريات،                                                                 وأعطيك مزمار ليكاس وزنار ميناسيديكا». الومضة الشعرية السابقة، المتماثلة مع الكثير من قصائد النثر التي انتشرت بعد النصف الثاني من القرن العشرين بقليل وإلى اليوم، مع ذلك هي ليست لشاعرة أو لشاعر مُعاصر، بل ليست لشاعرٍ…

تابع القراءه

من إعلاميين إلى موظفين

زيد قطريب بصمات الموظف واضحة على الجسد الإعلامي المثخن بالرتابة والاعتياد، فهي لا تحتاج المحقق «كونان» كي يضبط الفاعل المتربع أعلى الصفحات بشكل عناوين ومقدمات وتواقيع تكاد تقول خذوني!، كما لا يلزمها أيضاً عمليات تحليل للحموض النووية كي نقول إن عطباً قد ألمّ بالكتابة، فالحالة السريرية تؤكد التشخيص السابق وتالياً لا يبقى سوى انتظار المضادات الحيوية إذا ما حسمنا باجتثاث جذور الالتهاب كما يقال في…

تابع القراءه

اتحاد شركات الإنتاج هو الحل لفوضى الدراما!

  سمير طحان لا تخفى على أحد حالة الفوضى والأحادية التي تسيطر على ساحة الصناعة الدرامية حالياً التي أفرزتها مناخات الحرب منذ ست سنوات، فبعد مغادرة عدة شركات إنتاج للعمل في الخارج لعدة أسباب منها البحث عن مناخ آمن يمكن العمل فيه بعيداً عن مخاطر القذائف والتفجيرات الإرهابية، أو سعياً منها لكسب رضا القنوات الفضائية الشارية لأعمالها، تقلص عدد الشركات الفاعلة في صناعة الدراما السورية…

تابع القراءه