آخر تحديث: 2018-01-22 14:26:39

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: ثقافة

خزائن التراث.. مختصر تاريخ دمشق

يُعد كتاب «مختصر تاريخ دمشق» لابن منظور أهم مختصرات تاريخ ابن عساكر وأشهرها. طبع أول مرة في دمشق (دار الفكر 1984م) بعناية طائفة من المحققين، في (29) مجلداً، مراعاة لعدد مجلدات مخطوطة الكتاب، التي وصلتنا بخط ابن منظور، عدا عشرة مجلدات. وقد قام المحققون بتلفيق موادها من تاريخ دمشق، محتذين حذو ابن منظور. وكان ابن منظور قد حرّر نفسه من الالتزام بذكر جميع تراجم الأصل،…

تابع القراءه

هوامش

متعة الرواية وأوجاعها ليست كل الروايات تلائمها صفة «المتعة»، بمعنى روايات الحرب والخراب الإنساني والدمار الروحي حين نستغرق في أوجاعها التي تفتت صميم النبض، وتختبر إنسانيتنا فتضعها في حالة من تأنيب الضمير وإحساس مفرط بالسقوط الروحي، وتلك التي تزن مقدار حساسيتنا لا يمكن أن نصفها بالممتعة ؛ لأن أوجاع الآخرين لا يمكن أن تكون ممتعة بل ليس من الذوق ولا من التعاطف أن نصفها كقراء…

تابع القراءه

كتب الأسبوع

دفتر النائم في «دفتر النائم» للكاتب المصري شريف صالح (قطاع النشر في مؤسسة الأخبار- القاهرة) نحن على موعد مع سرد قصصي يجد القارئ نفسه مخيراً بين قراءته بأكثر من شكل، بين أن يقرأه بوصفه نصوصاً قصصية منفصلة أو بوصفه سرداً روائياً جديداً، ذلك لأنه دائماً ما يكون في المجموعة القصصية الخط وربما الخطوط الممتدة التي تربط بين كل النصوص، فتبدو صادرة عن حال واحدة متماسكة…

تابع القراءه

عندما يتدلى الزمن كحبال المشنقة المونودراما اللبنانية «تفل قهوة».. بقايا امرأة ومجتمع!

الجرأة الكلامية في حدّها الأقصى، الصراحة الفاقعة، الصوت الصاخب ضد انتهازية الإنسان في أقنيته الممنوعة والمحرّمة على التداول العام: الدين، الجنس، السياسة، هي الأساس الذي اشتغل عليه صنّاع المسرحية/المونودراما «تفل قهوة»، هيثم الطفيلي تأليفاً، والدكتور هشام زين الدين إخراجاً، وجسّدتها مروة قرعوني على خشبة القبّاني في عرضها «الزائر» لدمشق، فـ«لمّن صوت الحمْرنة والغباء بيطغى على صوت الموسيقا عرفوا إنو الحرب جاي..». في غرفتها التي يتدلى…

تابع القراءه

أيام وليال.. قـولي أحبّك

بَدَوتُ نهماً للمطالعة وأنا في مرحلة الدراسة الإعدادية، وكان أول ما تعرّفت عليه من المجلات «المختار»، لحقتْ بها «الهلال» و«الكِتاب» المصريتان، وكثيرٌ من المجلات بعد ذلك. وفي الثانوي أخذت أنظم الشعر الموزون والمقفى… كان هذا كلّه في النصف الثاني من أربعينيّات القرن الماضي، وأنا تلميذ وطالب في «ثانوية المأمون بحلب» التي كانت تجمع هاتين المرحلتين الدراسيتين معاً. نعم، «قَرْزَمت» الشعر في تلك الأيام، ولم أتردّد…

تابع القراءه

تحارب الإرهاب وتـجّار الدين والسياسة.. الفنانة رغدة في دور «الأمّ شجاعة» بنسختها المصرية

تحتاج مسرحية «الأم شجاعة» لبريخت التي تعرض على مسرح «ميامي» بالقاهرة، إلى قراءة نوعية، خاصة أن العرض يقدم رؤية فنية واقعية عن تجار الحروب، ومعلوم أن المسرحية الألمانية كتبها مؤلفها حين كانت النازية تمارس دورها بقوة، ولكنها هنا بعد معالجتها اكتسبت المسرحية مشروعية جديدة بما يتلاءم والهجمة الإرهابية التي ابتلينا بها في أوطاننا. العرض قام على وجهين، الأول تراجيدي جداً، والثاني كوميدي ساخر، وبالاتكاء على…

تابع القراءه

معرض «المنحوتة الصغيرة».. صراع من أجل البقاء

في القاعة القديمة في مدينة طرطوس، أقيم معرض تشكيلي للفنان فواز حسين بدعوة من جمعية العاديات، تحت عنوان «المنحوتة الصغيرة»، وضم سبعين لوحة صغيرة مستخدماً فيها تقنيات الحبر الصيني وقلم التحبير الأسود، وهي مزيج من السوريالية والتعبيرية، من دون إدخال أي لون آخر غير الأسود، بأسلوب استطاع الفنان من خلاله أن يترجم أفكاره بلغة فنية مبدعة، مستفيداً من التباين الشديد بين الأبيض والأسود بدرجاتهما المختلفة،…

تابع القراءه

قراءات وشهادات في كتاب «في فمي ماء» للدكتور نضال الصالح

ثمة ما يفرح في هذه الأيام التي نعيشها، أن نجد أنه مازال هناك مَنْ يسعى لمتابعة الفعل الثقافي، أو الحدث الثقافي، في شتى صنوف الفن والإبداع، جمهور كادت تزدحم به صالة المركز الثقافي العربي في «أبو رمانة» بدمشق، جمهور متميز من المتابعين والمهتمين بالشأن الثقافي.  هذا ما حدث في حفل توقيع كتاب «في فمي ماء» للأديب الدكتور نضال الصالح، رئيس اتحاد الكتاب العرب. تميز هذا…

تابع القراءه

رحل الفنــان نـذير إسماعيل.. الحياة التشكيلية ثكلى التشابهات واردة لكن الاختلاف هو الاستثناء

كنت أراه في مقهى الرواق قبالة واحد من شيوخ النرد أو إلى جوار صمته الصارخ وسط الأحاديث الجانبية، كان يبدو غافياً إنما لِعين لا تعي عمق السكون ولا تستوعب أبعاد تجربةٍ وتاريخٍ ما زال يصرّ على حضور الندوات التشكيلية على مقعدٍ خلفيّ متطرّف كأيٍّ من الحضور، وهو القامة الكبيرة وكل ما يقال في حضرته أمورٌ بسيطة وصغيرة. كان يتراءى لي أنه لم يفعل هذا إلا…

تابع القراءه

رحل الفنــان نـذير إسماعيل.. الحياة التشكيلية ثكلى شخوص لوحاته مازالت في دهشة.. عيونها مفتوحة للأمل

حفر التشكيلي الراحل نذير إسماعيل للوحته مكاناً خاصاً في المشهد التشكيلي السوري من خلال تجربته الغنية الممتدة لأكثر من خمسين عاماً، والتي بدأها من عمر الطفولة المبكرة بالتجريب، وتركها وهي مازالت في تنامٍ وتطور في عالم البحث الفني وإيجاد الحلول البصرية المفتوحة على تناغم الخامات المتنوعة لخدمة شخوصه المميزة التي باتت بصمة فنية مسجلة باسمه في كل أعماله. اتسم إسماعيل (المولود في دمشق عام 1946)…

تابع القراءه