آخر تحديث: 2017-05-27 22:32:10

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: الافتتاحية

هستيريا متعددة الأرقام

يبدو أن هستيريا متعددة الجوانب والأهداف، أصابت ساسة الغرب ومسؤوليه، وأدواتهم من قطر، وتركيا، والسعودية، بسبب ما يجري من أحداث في مدينة حلب الصامدة، وبخاصة بعد تحقيق الجيش العربي السوري وحلفائه تقدماً ملحوظاً فيها، يعكس خسارة هذه الأقطاب المتآمرة مجمل أوراق الإرهاب التي طالما راهنت عليها في حلب، فلجؤوا إلى الحيل السياسية واستغلال الوضع الإنساني فيها لعلهم يحققون بعض المكاسب السياسية والإنجازات الميدانية لإرهابييهم. ومع…

تابع القراءه

ماذا على أمريكا أن تفعل؟!

سؤال واسع النطاق، على الإدارة الأمريكية أن تتقدم إلى امتحان الإجابة عنه، وهي التي بدأت تتلمّس قدرة الجيش العربي السوري وحلفائه على التموضع والتقدم ودحر الإرهاب، وتعيشها واقعاً حياً، حتى بلغ الأمر بهذه القدرة درجة التمكن من القول والفعل، عند منازلات الحديث العسكري والسياسي. فالولايات المتحدة الأمريكية وجدت نفسها في خندق مظلم، تحاصره الانتخابات الأمريكية من جهة، وتقدّم الجيش العربي السوري من جهة أخرى، وكذلك…

تابع القراءه

الغرب وأنشوطته الخانقة

حين تتشابك التصريحات، ويشتد الصوت، يعلو ويعلو ثم يعود إلى الانخفاض، ثمة تقسيمات مشتركة بين هذه المعطيات، معروفة الأهداف والأبعاد ونقاط الوصول. وفيما يبدو، فإن ماينطبق على المواقف الأمريكية الصانعة والداعمة للإرهاب، ينطبق في الآن نفسه على مواقف مموّلي التنظيمات الإرهابية، ومسهّلي إجرامها المتصاعد في المناطق التي يعيث فيها مرتزقتهم دماراً وخراباً وقتلاً. فخيوط المؤامرة على سورية أُمسكت أطرافها، وجرى التعرف على شبكة محرّكيها، والعاملين…

تابع القراءه

لعبة الابتزاز بين الصانع الأمريكي.. والأداة السعودية

حينما قام الرئيس أوباما باستخدام «فيتو» ضد قانون يسمح بمقاضاة رعاة الإرهاب، وقام الكونغرس بإقرار القانون لضرورة مقاضاتهم، لم يكن المقصود فيه إدانة السعودية، وآل سعود رعاة الإرهاب التكفيري وحماته، بمقدار ما كان يضع هذا التفصيل الخاص باعتداءات الحادي عشر من أيلول، أمام الناخب الأمريكي بين الجذب والتطبيق والابتزاز، الذي عليه أن يعرف أن دولته تحميه وتقاضي كل من تسوّل له نفسه بارتكاب أي جريمة…

تابع القراءه

من أوراق تحالف النفاق الأمريكي!

ما تسعى إليه الولايات المتحدة الأمريكية، وما تسوق له، من آليات التقاطعات المضلِّلة للرأي العام، سواء ما جرى من اعتداءات مقصودة موصوفة في سورية، آخرها الاعتداء على أحد مواقع الجيش العربي السوري في دير الزور أو ما جرى في قاعة تجاذبات الأمم المتحدة، لا يعطي إلا مؤشراً واحداً مفاده أن واشنطن ماضية بكل قوتها في تنفيذ مشروعها الصهيو- أمريكي في سورية والمنطقة عبر استثمار الإرهاب،…

تابع القراءه

أسئلة بني سعود.. وأجوبة الصمت!

يبدو أن بني سعود الذين يغوصون حالياً في المستنقع اليمني ولا يعرفون سبيلاً للخروج منه، والذين احتضنوا الإرهابيين, ودعموهم, ومدّوهم بالمال والسلاح مع كل ما ارتكبوه، ويرتكبونه حالياً على الساحة السورية من إجرام وإرهاب أسود، وقد استشرسوا, وتوغلوا بعيداً في لغة الدم والقتل بغية تحقيق هدفهم الأهّم وهو «أمن إسرائيل» التي لا ترى فيهم إلا سوساً فكرياً تستثمره في نخر المجتمعات العربية, وقد تحالفوا معها…

تابع القراءه

الإفتاء الأممي.. والإفناء المتطرّف

عندما يكون ثمة إصرار فرنسي وبريطاني دائم في مجلس الأمن، على ضرورة اتخاذ قرار ذي أنياب مفترسة بشأن سورية، فهذا يعني أن البلدين المستعمرين فرنسا وبريطانيا اللذين أرّخت لهما صفحات كتب التاريخ، بعرّابي اتفاقية «سايكس بيكو» التقسيمية والمقطِّعة لأوصال الوطن العربي، مازالا على تعاطيهما الاستعماري المباشر واللا أخلاقي من حيث دعم الإرهاب في سورية، والانغماس المباشر في مشروع تقسيم المنطقة، ولم يردعهما كلّ الإرهاب الذي…

تابع القراءه

افتراضات الفرص والمناورة

في مشاهد تتصدّر الأحداث اليوم.. يبدو أن أردوغان أفقده انقلاب الجيش التركي ضده توازنه السياسي والمعنوي، الذي أخذت ملامحه تظهر في هستيريا تتناوب بالفعل وردود الفعل بين ما كان يجري من أردوغان من حيث تحريك لشرّ الإرهاب ومهادنة له ودعم واضح للتنظيمات الإرهابية، وما صار يجري من دلالات الاتجاه في نواح متعددة، إحداها ذاك الخرق الكبير بالعدوان على جرابلس، بذريعة «محاربة» الإرهاب الداعشي، مع أن…

تابع القراءه

خطوات.. فشل المشروع.. وانعطافات..

عندما تتساءل صحيفة إسرائيلية معنونةً: هل بدأت خطوات ما قبل التطبيع؟ وتبني سؤالها استناداً إلى الزيادة الكبيرة والملحوظة في عدد الإسرائيليين الذين يتوجّهون إلى دول الخليج العربي، وعلى رأسها السعودية، من خلال ما كشفته معطيات صادرة عن دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية، فهذا لا يثير استغراباً أو دهشة، ولم يأت بجديدٍ، فالعلاقات السعودية -الإسرائيلية قديمة رغم محاولة بني سعود إخفاءها، لكنه يعني أن جلّ ما فعله…

تابع القراءه

اللون الوردي… في «حقائق» الكونغرس! بقلم د: رغداء مارديني

التأكيد الاستخباراتي الأمريكي على تسمية ما يقوم به الجيش الأمريكي في إطار ما يسمى «التحالف» ضد تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية والعراق بـ«النجاحات» وإظهارها باللون الوردي يعني الكثير من حيث معلوماته الممنهجة والعاملة على تشويه الحقائق المؤكدة والمعلومات الجليّة بشأن الحرب ضد تنظيم «داعش» الإرهابي، خلافاً لما كانت تؤكده هذه الحقائق من حيث أن أمريكا بـ«تحالفها» المزعوم تسعى إلى إنعاش «داعش» وليس القضاء عليه.…

تابع القراءه