آخر تحديث: 2017-05-25 23:00:53

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: الافتتاحية

سماء جنيف لا تمطر حلاً

إذا أردنا أن نعرف ماذا جرى في «جنيف4» علينا أن نعرف ما الذي سينتج عن أستانا القادم, فمحادثات جنيف بمتحوّلات غرفها، ما بين «منصّات المعارضة» وثبات الوفد السوري مسنوداً ومتزامناً مع الواقع الميداني الذي يفرضه الجيش العربي السوري بانتصاراته التي لن يكون تحرير تدمر آخرها, يدرك المتابع لها أن عناوين «جنيف4» لم تنجب جملةً خطابيةً مهمّة تصلح لأن تكون مادةً إعلاميةً فحواها الحلّ السياسي للأزمة…

تابع القراءه

اجتماعات لا مفاوضات..

بدأت مساء الخميس الفائت محادثات جنيف، التي لا تحمل بين يوميات أجندتها إلا عناوين الاجتماع الخالي من الدسم لا أكثر، حيث المباحثات الباهتة والخالية من أي نكهة تفاوضية، ووسيطها ينشد الأمل بحصوله على اجتماعات فقط، فيكابر ويغطي إخفاقاته بجمل من قبيل (المسافة طويلة وستكون صعبة.. أتطلع إلى المناقشات الليلة وغداً وفي الأيام المقبلة) ليلوك من جديد، قديم جنيف من دون أي تبديل. اجتماعات لا مفاوضات…

تابع القراءه

ترامب واحتمالات التغيير

فوز دونالد ترامب المثير للجدل، داخل أمريكا وخارجها، يراه البعض كسراً للأعراف والقواعد داخل الولايات المتحدة الأمريكية باعتيادية أنتَجَتِها (الرئيس الأمريكي)، في حين ثابر آخرون بتبنيهم مقولة: إن ترامب هو نتاج النخبة الحاكمة في أمريكا, ولا يمكن أن يخرج عن سياسات الولايات المتحدة الأمريكية. وبغض النظر عن هذه التناقضات، فيما يتعلق بطريقة وصول ترامب والصراع السري أو العلني بينه وبين أجنحة النظام الأمريكي، وإطلاق ترامب…

تابع القراءه

السعوديون «هم من أتوا إلينا»؟!

لماذا أتى السعوديون إليهم؟ ومن هم هؤلاء؟ ولماذا بدأت الأوراق تتكشف للعلن في أدلة دامغة غير خجولة، بل تصل حدَّ الوقاحة في أكثر الأحيان، وهي تنبئ عن وجود تلك العلاقة المتينة والاستراتيجية بين السعودية وحليفتها «إسرائيل» في المنطقة. وإذا كان الحديث يجري عن مصالح مشتركة بين الثالوث الصهيوني: أمريكا، السعودية، «إسرائيل» فإنه في الوقت نفسه يقدم المآرب التي كانت، والأهداف التي رسمت لسورية والمنطقة عموماً،…

تابع القراءه

أستانا «آخر».. لقاء الفصل!

تركّز مسوّدة البيان الختامي للاجتماع في أستانا غداً ولدوله الراعية تمهيداً للقاء جنيف على مطلبٍ لطالما ألحّت عليه الدول المتحالفة مع الدولة السورية بشأن ضرورة فصل المعارضة السورية عن التنظيمات الإرهابية كـ«النصرة» و«داعش» ومن لفّ لفهما في الإرهاب والحرب الدموية، وكل ما ينضوي تحت هذا الملف الإرهابي من تنظيمات تحمل العقيدة التكفيرية ذاتها.. والجميع يذكر في وقتها كيف كانت أمريكا الراعية للمشروع التقسيمي في سورية…

تابع القراءه

وماذا عمن لم ينضوِ تحت الاتفاق؟

انتهت محادثات أستانا التي كانت خطوةً على طريق التسوية للأزمة في سورية، والعديد من الفصائل المسلّحة لم تنضوِ تحت اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية.. والسؤال المطروح حالياً.. ماذا عن هؤلاء المسلحين؟ وكيف ستتعامل الدولة السورية وحلفاؤها معهم، ومواقفهم وأعمالهم تنبئ بإرهابهم الذي يسابقون فيه «داعش» و«النصرة» الإرهابيين، ويتعنتون في رفض تنفيذ كل ما يعوق تحقيق أجندات مَنْ قام بتدريبهم وتمويلهم وتسليحهم، لأهداف خبيثة وتخريبية…

تابع القراءه

أسئلة أستانا

السؤال الأهم، كيف يمكن أن تساهم محادثات أستانا في إيجاد حلّ سياسي للأزمة في سورية وإنهاء الحرب الظالمة عليها؟ فالوفد الممثل للدولة السورية يحمل في جعبته العنوان الأبرز  المتمثل في أن يكون الحلّ سورياً- سورياً، ويبني مجمل معطياته على ضرورة إنهاء الإرهاب ومكافحة جميع تنظيماته ومرتزقته الذين عاثوا في الأرض السورية فساداً وقتلاً وتدميراً، مدعومين من الأطراف الخارجية الممولة والراعية التي شنّت على الدولة السورية…

تابع القراءه

إرهاب المفلسين.. والحوار المنتظر!

ما تشهده الساحة السورية حالياً من صليات إرهابٍ متباينة شكلاً وحجماً وموحدةً مضموناً من حيث الدور والهدف والغاية، ما هو إلا إفلاس إرهابي جبان من نوع جديد، فرضته التطورات التي تعيشها سورية وانتصاراتها المذهلة على أجندات المتآمرين كلها، وإسقاط أهدافهم ومشروعاتهم العدوانية التي عملوا على تحقيقها باستثمار الإرهاب طوال السنوات الست التي مرت من عمر الحرب الإرهابية عليها. وما التفجيرات الإرهابية التي مازالت تطول المدنيين…

تابع القراءه

بين التمدّد والفشل..

بين ما يعنيه الحوار السوري ـ السوري المتوقّع أن يتم إطلاقه في أستانة عاصمة كازاخستان، وبين ما يحدث في الشمال الإفريقي من تبشير هنري ليفي، بما اقتضته احتجاجات العنف في بجاية الجزائر، والقصرين في تونس حالياً.. يكمن العديد من المفردات السياسية في مشروع التدمير والتقسيم الذي لن تستطيع الإدارة الأمريكية بخواتيمها تركه يسقط هكذا من دون أن تدع لبرقع الحياء السياسي مداراة وجهها بعدما استنفدت…

تابع القراءه

المنتظر.. العالم ينهي الإرهاب!!

ما أعلنته قيادة الجيش العربي السوري ومعها الحلفاء، يأتي مفتاح ختام العام الذي مضى، مؤكداً في جوانب نقاطه، الوقف الشامل للأعمال القتالية في سورية، باستثناء تنظيمي «داعش» و«النصرة» الإرهابيين ومن يدور في فلكهما من تنظيمات تحمل العقيدة التكفيرية ذاتها، ومن ثمّ من لم ولن ينضم لمعطيات الوقف هو إرهابي التصنيف، لأنه أخذ فرصته، ولم يستثمرها.. وتالياً ما يؤكده الإعلان في جنباته من حيث المضي قدماً…

تابع القراءه