آخر تحديث: 2018-01-24 03:58:22

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: بصراحة

بصراحة.. قرارات مهمة لدعم «الحيوانات»

قرار حكومي مهم وناجع، ويسهم حقيقة في خفض أسعار علف الحيوانات التي عانت ما عانته من جشع التجار ومستوردي الأسمدة، ومن التهريب والضياع، وانتهاءً بالذبح الجائر.. وهو يصب في مصلحة مربيّ الثروة الحيوانية، أي إنه يصبّ أخيراً وليس متأخراً في مصلحة المواطن! ولاشك في أنه يحقق الأمن الغذائي للحيوانات من خلال تخفيض سعر مادة النخالة العلفية من 85 ليرة للكيلوغرام الواحد إلى 60 ليرة بهدف…

تابع القراءه

بصراحة.. من أرض الواقع

الاطلاع المباشر على تفاصيل الحياة الصناعية والاقتصادية في محافظة حلب، أهم ما ميّز الزيارة التي يقوم بها الوفد الحكومي إلى عاصمة الصناعة السورية للوقوف على الواقع العملي للعمل فيها، بما يرافقه من بحث المشاكل وإحصاء الأضرار والمصاعب التي تعترض عودة الرئة الصناعية إلى التنفس والحياة بشكل أفضل. زيارة ترافقت مع بداية عام جديد، ولو أنّ التخطيط لها كان مسبقاً، إلا أنّها أثلجت صدر العديد من…

تابع القراءه

بصراحة.. هنا حلب

قد يظن الزائر إلى مدينة حلب بعد مرور عام على نصر جيشنا العظيم بتحريرها من الإرهاب أنه نال جائزة قيّمة أو ربما ربح ورقة اليانصيب، لأننا لطالما تمنينا الزيارة للاطمئنان على حالها والوقوف على هموم أهلها وما خلّفته الحرب الملعونة على حياتهم، وهذا طبعاً ليس لأن الشهباء تمتلك ميزة مختلفة عن غيرها من المدن السورية التي تتشابه جميعها في مكانتها، لكن لأن عاصمة سورية الاقتصادية…

تابع القراءه

بصراحة.. صحفيو الخطيئة

إبراهيم غيبور: ما زلنا كإعلاميين يُنظر إلينا كعناصر خارجة عن القانون لمجرد أننا نضيء على سلبيات «فلان» من المسؤولين، وفي المقابل لا نخفي شعورنا بالفخر عندما نتعرض لمضايقة ما أو «حركشات» لئيمة من بعض من آلمتهم أقلامنا وهزت كبرياءهم وكشفت عن أخطائهم التي ارتكبوها بحق الوطن والمواطن، وإن دل ذلك فإنه دليل على أننا لسنا مخطئين بل في جادة الصواب. لنكن منطقيين أكثر ولنسأل أنفسنا…

تابع القراءه

بصراحة.. يكتنزون الذهب والدولار!

ليست مشكلتنا مع المواطنين ولاسيما البعض ممن تأتيه حوالات.. أو البعض الآخر الذين يدخرون بعضاً من الذهب والدولار، فهذه مدخراتهم ولهم الحق كل الحق في الحفاظ عليها بالطريقة التي تريحهم وتهدئ بالهم.. لعلمنا أنه خلال سنوات الحرب اضطرت شريحة من المواطنين إلى ترك بيوتهم وممتلكاتهم للبحث عن مناطق أكثر أمناً.. وهؤلاء باعوا جزءاً من هذه الممتلكات لتدبير معيشتهم ومعيشة أبنائهم، وبحسن نية حوّلوا قيمة هذه…

تابع القراءه

بصراحة.. آمال تتجدَّد!

طوى العام 2017 صفحاته مودعاً ومتمتماً بكلماتٍ فيها غصة ليفسح المجال لعام جديد.. عام يحمل في أجندته المثقلة آمالاً وأحداثاً مهمة ومشروعات ومبادرات تعد مفترقا وركيزة في رسم وتحديد ملامح اقتصادنا الوطني، وعند الحديث عن عام قادم تقفز فوراً إلى أذهاننا فاتورة لكشف حساب عام مضى… عام يتعدى كونه قياساً لأداء وعمل الحكومة بقدر كونه رصيداً للاستفادة من سلبياته وايجابياته في مختلف القطاعات الاقتصادية. ما…

تابع القراءه

بصراحة.. إعمار الجيوب

رحاب الإبراهيم: يومٌ واحدٌ فقط يفصلنا عن نهاية روزنامة العام الحالي وإعلان بداية عام جديد، يستبشر فيه السوريون خيراً في زوال غمة حرب ملعونة صبروا خلال سنواتها صبر أيوب، بسبب تداعياتها الثقيلة على حياتهم اجتماعياً واقتصادياً، وعجز الحكومات المتعاقبة على معالجة الشأن المعيشي، الذي طال إدارة ملفه الشائك مؤخراً انتقادات كثيرة لجهة عدم التمكن من إيجاد مخارج مناسبة لتحسين أحوال الأسر المادية، التي تركت وحيدة…

تابع القراءه

بصراحة.. يظنون أنّهم يعلمون!

بعض الجهات المكلفة بوضع واقتراح حلٍّ أو دراسة مشروع لأيّ شأن يخصّ البلاد والعباد في أيّ مجال من بلاد الله الواسعة، تقوم بما فعله الرجل المتعلم القادر على الحصول على أيّ معلومة بسهولة عندما راهن راعياً للحصول على أحد خرافه، لا لمساعدته، في حال معرفته عدد الخراف برمشة عين وخبرته الكبيرة، لكنه فشل وكللّ فشله عندما أخذ كجائزة له كلب الراعي الذي ظنّه خروفاً!. فتجد…

تابع القراءه

بصراحة.. بداية التعافي

أيام قليلة تفصلنا عن نهاية العام الحالي بخيره وعثراته، ولاسيما فيما يتعلق بالهم المعيشي، لكن عند التدقيق بخلاصة نتائجه في جردة حساب واقعية لما أنجزه الفريق الحكومي، وكيفية استثماره التغيرات الجديدة ولاسيما انتصارات جيشنا، وعكسها على الناحية الاقتصادية، تظهر مؤشرات إيجابية تؤكد أن الاقتصاد المحلي بدأ في مرحلة التعافي بعد سنواتٍ من ركودٍ أثر في البلاد والعباد، الذين انتظروا طويلاً خطوة لتحسين واقعهم المعيشي، الذي…

تابع القراءه

بصراحة.. رؤى مؤجلة!!

هناء غانم: «نحو رؤية اقتصادية وطنية لسورية المستقبل» شعار براق، للمؤتمر الاقتصادي الأول الذي عقد مؤخراً بمشاركة اقتصاديين من الدول العربية، لكنه لم يلقَ الرضا والدعم الحكومي، علماً أنه قدم أبحاثاً للنهوض برؤية واضحة لتحقيق نمو اقتصادي يساهم في إيجاد وظائف عمل وتحسين مستوى دخل الفرد، مع عرض نماذج ناجحة عن بعض الدول التي استطاعت تحقيق نمو اقتصادي متسارع ساهم في حل مشكلات اقتصادية مزمنة.…

تابع القراءه