آخر تحديث: 2018-01-24 03:58:22

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: نافذة للمحرر

نافذة للمحرر.. ولنا حقوق أيضاً!

مع بداية العام الجديد، ومع انطلاق واقع جديد نأمل أن يكون أفضل لكل السوريين بإذن الله، سأتكلم قليلاً عن حال الإعلاميين والصحفيين في بلدنا الذين مازالوا يجاهدون -إن صح التعبير- لتقديم الكثير للوقوف إلى جانب جيشنا وقيادتنا في ظل هذه الظروف الصعبة، ويكافحون من جهة أخرى للوصول الى آخر الشهر من دون ديون أو تراكمات اجتماعية ومالية واقتصادية تكرّههم بمهنتهم.. مهنة المتاعب.. الصحافة. الكثيرون يطالبون…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. عين على الرقابة الدوائية

أعتقد أن العديد من الصيدليات تحول أصحابها إلى باعة سوبر ماركت خارج نطاق الأسعار, حيث نجد سعر الدواء على العبوة لكن الصيدلي يبيعها للمواطن بأسعار مضاعفة. وعند سؤاله عن ذلك يقول التسعيرة قديمة؟! لنفترض جدلاً أن الأسعار المكتوبة على العبوة كانت قبل صدور القرار الجائر بزيادة أسعار الدواء 50% وهذا القرار مضى على صدوره أكثر من عام ؟! إذاً هذه الأدوية تقترب من انتهاء الصلاحية,…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. في مرمى الصناعة

واضح جداً أن أزمتنا الحالية كشفت الكثير من بؤر الخلل والفساد في المواقع الإدارية والصناعية والخدمية والاقتصادية وحتى الرقابية على اختلافها وتنوعها. الأمر الذي دفع الكثير من ضعاف النفوس للعمل خلف الكواليس وأمامها بحجج مختلفة، مستغلين ظروف الأزمة وأسبابها وغياب مبدأ المحاسبة في بعض الأحيان!. والأخطر من ذلك تراجع بعض أصحاب القرار إلى الخلف ووقوفهم على مفترق طرق.. واتخاذ ما يلزم من قرارات وفق مصالحهم…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. النظافة من الإيمان

مذ كنا صغاراً تعلمنا أن النظافة من الإيمان، والحرص الأكبر كان من معلمينا فدفعنا إضافة لأهالينا إلى الحفاظ على نظافة صفوفنا الدراسية، وباحة المدرسة بشكل دائم ومستمر، لدرجة أن ذلك أصبح هوساً لدينا كما يقولون «سوسة نشأت معنا» وكرّسناها في حياتنا على المستويات جميعها، حيث أصبح بعضنا يشير إلى ذلك بالقول: «هذا موسوس بالنظافة» ولأن هذه الحالة هي عادة يحملها المرء معه منذ الصغر، فإن…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. إصلاحات.. ومصطلحات

رغم أنه مصطلح اقتصادي جاف إلا أن استخدامه يوقع في النفس صدى رناناً.. إنه مصطلح إعادة الإعمار الذي أصبح حديث الساعة، بدأ يتكرر في الكثير من المشاريع والخطط الاستراتيجية منها أو الآنية.. مصطلح يعطي انطباعاً بأن هناك ضوءاً بدأ يظهر في آخر النفق المظلم. لا يوجد قطاع أو تفصيل لا يحتاج إعادة إعمار كما الحارات والمدن المهدمة: السلوكيات قبل القوانين، وكل ما يؤسس لثقافة وعادات…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. كسر الحواجز!!

قد يكون من الطبيعي القول: إن المسؤول وُجد لخدمة الناس وتحسين أوضاعهم المعيشية والخدمية، ولكن هل حقيقة هذا ما يحدث؟! وهل يصل صوت الناس إلى المسؤولين؟ أم إن بعضهم اكتفى ببرج عاجي جدرانه سميكة، فغابوا عن السمع والبصر!! نعترف أن العلاقة بين المواطن والمسؤول ضبابية أفرزتها جملة معطيات، أهمها فقدان الثقة، وقهر وعوز يعانيه المواطن، ولاسيما في سنوات الحرب التي تشير الإحصاءات والمعطيات إلى وصوله…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. بشحذ الهمم.. لا بالشعوذة

أعجبني منشور على إحدى صفحات «الفيس بوك» أحببت أن أوظّفه في كتابة هذه الزاوية عسى أن تكون فيه عبرة لمن أراد، أحد الحراس الشخصيين للزعيم ستالين قال له: سيدي هناك عراف (منجم) يقف على باب القصر يقول إنه يعلم الكثير عما سيجري مستقبلاً… وهذا كان إبان الحرب العالمية الثانية… قال له ستالين: اقتله فوراً… وما كان من الحارس الشخصي إلا أن نفذ الأمر…. وعندما قتله…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. خارج التغطيـة

ثمة حالات عديدة يحتار المرء في أمرها، المنصب تكليف وليس تشريفاً، والمسؤولية أمانة لتحقيق الصالح العام والمناصب دوارة وعندما يتم إقالة أحد المسؤولين وتعيين آخر، الأمر ليس عقوبة وإنما إعطاء فرص للآخرين فربما يكون الأداء أفضل. وهناك حالات لوحظت من أن البعض تم تعيينهم أو تسليمهم مهام أخرى، نجدهم ابتعدوا عن المنابر الإعلامية ربما لأن صفة تعيينهم تجعل تصريحاتهم لمجالات محددة وفق اختصاصاتهم، وهذا أمر…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. المشروعات الصغيرة

مجرد الحديث عن المشروعات الصغيرة والمتوسطة يعني الحديث عن قطاع اقتصادي كبير يشكل عاملاً أساسياً ومحركاً قوياً لعجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي والخدمي، والأهم أنها تشكل في قيمتها وحجمها كامل النمو الحاصل فيها بدليل تعاظم دورها على المستوى الاقتصادي العالمي خلال السنوات الأخيرة، إذ تشكل نسبة مشاركتها فيه حوالي 91% من إجمالي المنشآت العاملة في معظم دول العالم.وفي سورية تعدّ أحد المقومات الأساسية لعملية التنمية الاقتصادية…

تابع القراءه

نافذة للمحرر.. أمانٍ في العام الجديد

من المؤسف أن يوجد بيننا من تبارى بإطلاق الرصاص ابتهاجاً برأس السنة الجديدة من دون أي اعتبار لدم الشهداء الذين رووا بدمائهم الزكية تراب الوطن الغالي في معركتنا ضد الإرهاب، لهؤلاء الذين فعلوا ذلك نقول: لو كنتم رجالاً حقاً لما عبرتم برصاصكم الاحتفالي المقزز للنفس، فساحات الوغى هي الامتحان الحقيقي لكم، فأين أنتم من ذلك؟ وبئس كل فاعل لهذا التصرف الأرعن غير المحمودة عقباه، وخاصة…

تابع القراءه