آخر تحديث: 2018-01-23 03:18:38

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: بلا مجاملات

بلا مجاملات.. تشكّيت فنمت بلا عشاء

لماذا تأتي الحلول ضد مصلحة المواطن؟ سؤال لطالما شغلني، وأنا أراقب ما يحصل عند شكوى المواطن من أي مشكلة يتعرض لها! فعندما اشتكى المواطن من نقص المازوت اختفى المازوت وارتفعت أسعاره! وعندما اشتكى المواطن من ارتفاع أسعار الموز دخل الموز إلى البرادات وارتفعت أسعاره! وعندما اشتكى المواطن من ارتفاع أسعار البيض، فقد البيض وحلّقت أسعاره لتلامس الألفي ليرة للصحن! وأصبحت أمّات الفروج من أهم مقتنيات…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. ما «حدا» مـدعوم..!

تتسابق الدول على التركيز السليم لاستثمار الكادر البشري، من منطلق أن تأهيل هذا الكادر وفسح المجال أمامه للعمل وللمهام سيترك آثاراً إيجابية لاشك، فالكادر على أهميته ثروة حقيقية واستثمار مضمون للمجتمعات وتطورها.. والإنسان هو المحرك الحقيقي الذي يملك المقدرة على توظيف الإمكانات والموارد ذاك التوظيف والتسخير الصحيح والمناسب في حال تم صقله ووضعه في المكان المناسب لكي يعطي حسب مؤهلاته واختصاصاته.. وهنا نتساءل: لماذا لم…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. أولـوية القـروض..!

هل الأولوية اليوم لقرض السيارات المستعملة أم لقروض أخرى يتم تحديدها وفق الحاجات الملحة للمواطنين؟ الواقع يفرض على مصرف سورية المركزي أن يكون أكثر منطقية في إصدار قرارات استئناف منح القروض، عبر البدء بقرض السكن نظراً للحاجة الماسة لدى آلاف المواطنين إلى شراء شقق أو بناء منازل تكفيهم بلاء الإيجار وتجنّبهم إذلال المؤجرين، الذين أصبحوا يتعاملون من المستأجرين كما يتعامل الجلاد مع ضحيته بلا شفقة…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. المتقاعدون.. معاناة تتجدد

بعد أن أصبحت عضواً في نادي المتقاعدين بدأت أشعر وأتلمس ما يجول في خاطر المتقاعد من هواجس وهموم وتداعيات هذه المرحلة الجديدة من العمر, وذلك بغية تكوين جملة من المؤشرات التي تقدم لي بعض المعطيات عن الواقع الذي ينتظره المتقاعد، وفي مقدمة تلك المؤشرات المسألة المعيشية والحياتية, إضافة إلى الهمِّ النفسي والبعد الاجتماعي له .. ولكن قبل الولوج في التفاصيل لا بد من التطرق إلى…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. «بحصة بتسند جرة»

يقول زميل عملنا أبو أحمد الذي يحمل «بسطته» بيمينه أينما حل: «شو الله يرزقنا منيح»، يوم بطالع 1000 ليرة فوق أجرتي، وأحياناً 1500 بنص نهار شغل، الله يرحم أيام زمان كنت طالع من الترمس 5000 ليرة باليوم. أصلاً اشتريت بيتي في ببيلا قبل الحرب من شغل الترمس. وأبو أحمد يمثّل آلاف المواطنين الذين يعملون ببيع ما يتيسر لهم لتأمين عيش كريم، وطبعاً مع فارق كبير…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. بلا عنوان!!

تلقّى المواطن «صابر» خبر نفي نية وإشاعة رفع أسعار المشتقات النفطية بارتياح من قبل وزارة التجارة الداخلية, وتنفس الصعداء وأخذ نفساً عميقاً بعد أن بات ليلته من دون مازوت تدفئة واقتصاد في حرق الغاز بعد أن حرق خبر الرفع أعصابه وكأني به لم ينقصه فوق موته سوى عصة جديدة وارتفاعات أسعار جديدة, فـ«صابر» لم يعد يحتمل وخاصة أنه خلال سنوات الأزمة يأكل ويغب من هواء…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. ناس «تيفال»

منذ حرب تشرين عام 1973 بدأت أرى مشهد طابور خاص بالعسكريين أمام الأفران، واستمر هذا المشهد إلى اليوم، وبعدها بسنوات قليلة أضيف إلى دور العسكريين دور للنساء، وللحقيقة فإن وجود دور خاص بالعسكريين أو بالنساء ليس مزعجاً ولا يترك أي أثر سلبي، بل على العكس فإن انشغال العسكريين وخصوصاً في أوقات الحرب يستدعي مراعاة وقتهم، كما تستدعي أخلاق المجتمع مراعاة المرأة ووقوفها بدور خاص بها…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. عمر المدير…!

أفكار جميلة ضمن مشروع الإصلاح الإداري الذي تعمل على بلورة آليات تنفيذه وزارة التنمية الإدارية حالياً، من أولى مفرداته المهمة تحديد زمن سنوات بقاء ولاية القيادات الإدارية وأصحاب المسؤوليات مثل معاوني الوزراء أيضاً .. هذه الأفكار في حال تم تطبيقها ووضعها حيز التنفيذ ستكون بمنزلة خطوة إيجابية لتفعيل الإصلاح الإداري، هذا الإصلاح الذي ننشده جميعا منذ سنوات، لم يكتمل ولا شك ترك آثاراً لا تحمد…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. الاستثمار الشجاع..!

في وقت تتقاطر فيه الشركات العربية والأجنبية لحجز مكان لها على خريطة الاستثمار السورية، نسمع أصواتاً لرجال أعمال تصدح تحت سقف غرف التجارة والصناعة منادية بمزيد من الإعفاءات والميزات كشروط مسبقة لولوج مجال الاستثمار، متجاهلين نحو 142 مشروعاً وضعتها الهيئة السورية للاستثمار على خريطتها منذ سنتين، وكلها تتمتع بالتسهيلات والإعفاءات الملائمة لتصبح منشآت صناعية وخدمية وتجارية وسياحية داعمة للاقتصاد الوطني ومفيدة للمواطن على حد سواء.…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. سـيناريو الفائض

هل يخرج الاجتماع الثلاثي، الذي جمع وزراء الاقتصاد والزراعة والتجارة الداخلية والمؤسسات والجهات المعنية بمسألة تسويق الإنتاج الزراعي، الذي كان بضيافة وزارة الاقتصاد قبل نهاية العام الفائت، الزير من البير؟؟ وتالياً تنجح الجهود الحالية أمام هذا الملف وتحقق إنجازاً على هذا الصعيد بعد أن فشلت سابقاتها في إحداث أي تغيير في هذه المسألة بعد أن عجزت الجهود السابقة عن معالجة ملف تسويق فائض إنتاج الحمضيات…

تابع القراءه