آخر تحديث: 2017-11-19 23:09:49

تشاهد: بلا مجاملات

بلا مجاملات.. على موائدهم فقط!

لماذا غاب السمك عن أحاديث المواطنين وموائدهم أيضاً ..؟ قبل سبع سنوات كان في مقدور محدودي الدخل والموظفين تناول وجبة من السمك – بغض النظر عن نوعه – شهرياً، وحينها كان سعر «السردين» نحو 50 ليرة، و«سلطان إبراهيم» بحدود الـ500 ليرة للكغ الواحد.. وحينها أيضاً كانت حصة السوري من الأسماك تبلغ حوالي 800 غرام من الإنتاج المحلي سنوياً، في حين يبلغ المعدل العالمي لنصيب الفرد…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. شمس التصحيح

.. وهاهي شمس التصحيح المجيد تستمر بالسطوع والتألق من جديد , تزداد إنارة ووهجاً واستقراراً في ظل مسيرة التطوير والتحديث التي يقودها الرئيس بشار الأسد بكل شجاعة وحكمة. ومع ذكرى التصحيح تعيش سورية هذه الأيام أفراح الانتصارات المتتالية على مختلف الصعد والمناحي, تأتي في مقدمتها انتصارات جيشنا المغوار في دحره للإرهابيين وتطهير الأرض من رجسهم البغيض , مسجلاً ملاحم بطولية لم يسبق لأي جيش أن…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. اعذرونا.. وقاطعوها..!

ليعذرنا المواطن هذه المرة لأننا سنتحامل عليه قليلاً كأحد أطراف المعادلة المستحيلة الحل في تأجيج الأزمات التي تفتعل كأزمة المتة (الله يجعلها أكبر المصائب) وكأنه فطم على تعاطي المتة وبأنه لا يستطيع أن يتخلى عنها حتى فاق الحديث عن المتة وغطى على تأخير توزيع مخصصات المازوت، ولم يعد يهمه ذلك كثيراً أمام بخل السماء وانحباس الأمطار في جو صيفي ومع ذلك فالغيث قادم والسماء لا…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. قطٌّ من خشب

ثمة معادلة مذهلة الحل أو ربما تحتاج إعجازاً في فهم صيرورتها! فإذا كان متوسط الأجور قبل الأزمة حوالي /15/ ألف ليرة, ما يعادل اليوم /150/ ألف ليرة- حسب قيمة الليرة أمام العملات الأخرى- وهو ما يعادل حاجة الأسرة كإنفاق في الشهر, وفي المقابل فإن دخل رب العائلة الموظف حوالي /30/ ألف ليرة , أو /40/ ألفاً في حال كان من الموظفين القديمين, و/50/ إذا كان…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. مشاريع تفاؤلية

رسائل واضحة ترسلها الحكومة, وتعمل على ترجمتها على أرض الواقع, عيونها توسعت على ضرورة تفعيل حركة الاستثمار وعودة الإنتاج عبر تأهيل المنشآت المتعثرة, وتذليل أي صعاب تقف حائلاً أمام عودة الأعمال في مشاريع ومرافق اقتصادية مهمة.. البارحة كانت الحكومة, بطاقمها وأجهزتها تجول في مناطق ومدن في ريف دمشق معلنة عن عودة الحياة لبعض المعامل والفعاليات الإنتاجية التي تأثرت بالحرب, مؤكدة أنها ستدعم الأنشطة الإنتاجية والاستثمارية…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. بلاغ عن «جريمة صحية»..!

من حقِّ وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن يرفع الصوت عالياً عبر شاشة «الفضائية» قائلاً: بعض تجارنا يربحون عشرة أضعاف سعر السلعة.. ومن حقنا أن نزيد على كلام السيد الوزير بالقول: إن الغش تضاعف في أسواقنا بمقدار الربح الفاحش ذاته، وأصبح دخل المستهلك يلفظ أنفاسه الأخيرة في معركة «الغش والغلاء» المستمرة رغم المحاولات الفاشلة لوقف جولاتها حتى اليوم. الجميع يعترف «في القاعات المغلقة» بجزء من…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. المدخل إلى عملية التنمية

ناقشت الحكومة في جلستها الأسبوع الفائت مشروع مرسوم بإحداث مديرية التنمية الإدارية في كل وزارة, وذلك ضمن إطار تنفيذ المشروع الوطني للإصلاح الإداري الذي أطلقه السيد الرئيس بشار الأسد بهدف وضع إطار ناظم لضبط إيقاع العمل الإداري، وتبسيط إجراءاته وتخفيف تكاليفه وضمان تكامليته وتفعيل عمل مديريات التنمية الإدارية المحدثة. وتم رفعه إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره بعد الأخذ بملاحظات الوزراء. في الحقيقة, هذا التوجه…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. رهين العجز

يسلك جاري أبو العبد كل الطرق الملتوية ليصل إلى وجهته حيث العمل وخاصة مع أول كل شهر ويقطع مسافات طويلة لتجاوز المطبات والحفر الكثيرة أمامه, فإن استطاع أن يتجاوز تحفيرات وتنكيشات الكهرباء يجد نفسه مكرماً على القفز بحركات بهلوانية فوق أتربة حفريات المياه و الهاتف وكل ذلك لا يشفع له بالوصول إلى طريق معبدة أو قيد التعبيد, إذ ليست هذه الحواجز طبيعية إنما هي من…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. «وينك يا سمعان»

لو يحضر سمعان الخربة, إلى المزة /86/ كان سيقبر الفقر كما يقول الحساد! فسكان الحي يتبارون في تقاذف «الزبالي», والكل يرفض وضع الحاويات أمام بنائه كما يرفض قبول تجميعها قرب منزله أو دكانه, لتجتمع في الآخر في منتصف الطريق, كما في ساحة عروس الجبل وغيرها من الحواري التي تتشابه في المشكلة مع اختلاف الأشخاص المعنيين فيها, من دون وجود حل أو جهة تنظم هذا الأمر…

تابع القراءه

بلا مجاملات.. خطة شاملة

مفردات ومضامين متنوعة يحملها مشروع الموازنة العامة للدولة للعام القادم، أرقام ومؤشرات لمشروعات بالجملة جلّها يصب في خانة الإنتاجية وإعادة دوران حركة الإنتاج والعملية الإنتاجية على نحو فعال، بما يضمن توفير مستلزمات الإنتاج، واستثمار جميع الموارد المادية والمالية والبشرية المتاحة. وما حمله المشروع أيضاً، إضافة للنقاط العديدة المهمة، دعم وتطوير عمل المؤسسات الحكومية، وذلك من باب المقدرة على تمكينها قانونياً وإدارياً وحتى تشريعياً، حيث تكون…

تابع القراءه