آخر تحديث: 2020-01-18 05:02:17

أنت تشاهد: بلا مجاملات

أزمات عديدة ومتنوعة تعيشها البلاد هي بالتأكيد من إفرازات الحصار الاقتصادي الوحشي التي يتعرض له البلد من جانب الدول الاستعمارية الإمبريالية، وهي…

كمن يذر الرماد في العيون ...!!! يقولون في المجالس: (إذا ماعندك كلمة حلوة اسكت).. هو حال بعض مسؤولينا في تشخيص وتشريح الذبذبة…

بعد أن أثبت المعنيون عجزهم عن ضبط الغلاء الفاحش في الأسواق وعدم مقدرتهم على ردع التجار، يتحفوننا اليوم بقرارات جديدة ظناً منهم…

قد لا يطرب الحديث عن التفاؤل في ظل الأحداث والظروف المعيشية الحالكة آذان أغلبية العباد ويريح نفوسهم المصابة بالملل والحنق وربما الحزن,…

لم يأتِ بجديد حين قال: «إن القانون لا يُعدّل ولا يُلغى إلا بقانون»، علماً أنها تلتهم ربع الراتب»! استوقفني حديث لوزير المالية…

بالعلم فقط تتطور المجتمعات وتتسابق الدول بإنجازات تقدمها وتفوقها, ليس فقط بالخطط والاستراتيجيات والكلام المكرور الذي تبث سمومه الحكومات لشعوبها, همّها ليس…

بعد طي صفحة عام 2019 نتجه بشيء من التفاؤل إلى عام جديد عسى أن يكون أفضل حالاً من الذي سبقه, حيث يتوق…

مهما يكن حجم أموال إيداعات السوريين من رجال المال والأعمال في البنوك اللبنانية والمصارف وإن كانت الأرقام لا يستهان بها, لأن من…

أصبحت ظاهرة تقاذف المسؤوليات في مواجهة بعض الأحداث والأزمات الطارئة وغير الطارئة سمة بارزة لدى العديد من الجهات المعنية وفي عدد من…

يصادفك حالات بشر لا يحتاجون شرحاً لتبيان مدى حاجتهم لأي خدمة أو تنفيذ حاجتهم، أو لنقل بصراحة تسولهم ومناشدتهم لتلبية خدمة ماسة…

حاول أبو أسعد النقاق أن يختم عامه الآفل بأن يعوض ما فاته من بروتين حيواني ويشبع شهيته من الذبائح المعلقة في واجهة…

مع بداية العام الجديد تتجدد الآمال نحو واقع أفضل, وتتكرر الخطط والتوجهات لأفق يسعى الكل للوصول إليه, لعله يريح النفوس والصدور, وينهي…

اليوم تطوى صفحات العام وتنزع آخر ورقة في تقويمه حاملة معها العديد من الخيبات التي ألمت بالناس ومن الإحباط الذي توالى على…

ما المطلوب منا ليكون عامنا الجديد أفضل..؟ سؤال كبير... وأجزم ألا أحد يملك أياً من الإجابات عن ذلك .. ما يريده الجميع…

ليس من باب التشاؤم أن نقول إن العام 2019 الذي يلملم ذيول أيامه الأخيرة هو الأسوأ على الإطلاق بين سنوات الإرهاب الأسود…

أيام ثلاثة تفصلنا عن العام الجديد، معلناً رحيل العام الحالي الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة، كان محملاً بالعديد من الأزمات التي عانى منها…