آخر تحديث: 2018-01-24 03:58:22

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: وجهات نظر

وجهة نظر.. على طريق دحر الأصيل والوكيل معاً

ثلاثة أحداث تشكّل تطوراً في المجابهة المفتوحة مع الكيان الصهيوني ليس من جهة تشغيل أدواته الإرهابية أو من جهة دخوله على الخط المباشر في اعتداءاته على مواقع سورية عبر الصواريخ من لبنان أو طبريا أو الجولان المحتل فحسب، بل أيضاً وهو المهم طبيعة هذه الأحداث وما تؤثر فيه أو تفرضه من تداعيات على طبيعة وجوهر الصراع في المنطقة ألا وهو مواجهة الاحتلال. هذه الأحداث هي:…

تابع القراءه

وجهة نظر.. النصر بيّن.. لا ينكره إلا ذو عمى

في آخر ندوة نظمها معهد «بروكينغز» الأميركي بداية هذا الأسبوع لم يستطع المحاضرون فيها إلا التوصل إلى نتيجة واحدة مؤكدة وهي أن سورية تنتصر، وأن الولايات المتحدة سلمت بذلك ضمنياً منذ زمن لكنها لاتعترف علناً، وهي لا تحتاج للاعتراف كما يقول المحاضرون. يكفي النظر إلى سلوكها منذ وصول ترامب إلى البيت الأبيض ثم قراره في تموز الماضي (2017) وقف برنامج دعم وتسليح ما يسمى «المعارضة…

تابع القراءه

وجهة نظر.. «أبو الضهور» نقطة انطلاق

واصلت وحدات الجيش العربي السوري عملياتها الحربية لاستئصال الإرهاب التكفيري في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسجلت يوم أمس تقدماً مهماً واستراتيجياً على هذا الاتجاه. فقد تمكن الجيش والحلفاء من بسط سيطرتهم على عدد من التلال الحاكمة وعدد كبير من القرى والبلدات أهمها سنجار المعقل المهم لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وباتت وحدات الجيش «حتى أمس» على مسافة أقل من 14 كم من مطار أبو الضهور العسكري…

تابع القراءه

وجهة نظر.. الحدث الإيراني .. «رب ضارة نافعة»!

لم تكتمل فرحة أعداء إيران وخصومها المتربصين بها شراً بعد أن هزم الشعب الإيراني بسرعة كبيرة الفتنة التي أعد لها الأعداء طويلاً بل علّقوا عليها آمالاً وأحلاماً وأمنيات ورهانات على تكرار السيناريو الذي أعدوه لسورية حين بدأ قبل سبع سنوات هذا السيناريو نفسه من التضخيم الإعلامي والتهويل والفبركات في بداية الحرب العدوانية التكفيرية ضد الدولة السورية، واستطاعت سورية بصمود شعبها الأسطوري وبطولات جيشها الباسل وبدعم…

تابع القراءه

وجهة نظر.. «النار والغضب» وديمقراطية الجنون

هل تحتاج الإدارة الأمريكية إلى المزيد من الفضائح لتظهر أخطاءها وخطاياها؟ وماذا قدّم كتاب «غضب ونار في بيت ترامب الأبيض» من إضافات لما يعرفه الشعب الأمريكي وشعوب العالم عن الرئيس «ترامب» الذي أكد ويؤكد ما قاله الأمريكيون عن عدم أهليته خلال احتجاجاتهم التي رافقت دخوله إلى البيت الأبيض؟! أسئلة كثيرة تطرح ذاتها مع هذا الهيجان الأمريكي الذي يهدف إلى تدمير كل المؤسسات والمنظمات الدولية وإلى…

تابع القراءه

وجهة نظر.. واشنطن تلعب في الوقت الضائع!

لن تستطيع الولايات المتحدة أن تخفي وجهها الحقيقي مهما حاول مسؤولوها تبييضه أمام الرأي العام، فإدارة الرئيس دونالد ترامب – كما سابقاتها- تتعمد زعزعة الاستقرار في العالم عبر التدخل المباشر أو غير المباشر في الشؤون الداخلية للدول سواء كان عسكرياً أم سياسياً أم اقتصادياً أو غير ذلك بذريعة مايسمى «الأمن القومي الأمريكي» أو بمسوغات جلّها تحقيق أطماع واشنطن العدوانية على حساب أمن الدول بما ينعكس…

تابع القراءه

وجهة نظر.. العدوان الأمريكي وإطالة أمد الأزمة

من الضروري جداً أن يظل الموقف الأمريكي حيال الأوضاع في سورية، سواء على الأرض وفي الميدان أو الدور التخريبي الأمريكي لعملية الحل السياسي للأزمة في سورية تحت المجهر، وفي حالة رصد ومراقبة ومتابعة مستمرة، ولاسيما في ظل هذه التطورات التي بدأت فيها ملامح الانتصار النهائي على الإرهاب ترتسم على الأرض بوقائع وحقائق تحاول الولايات المتحدة القفز فوقها من أجل أن تبقى مستنفرة في رعايتها وحمايتها…

تابع القراءه

وجهة نظر.. ويتحدثون عن دعم القدس!

لا نعرف بالضبط ماذا تعني كلمة «مغمورة» التي وردت على لسان مصدر رسمي أردني في معرض هجومه على وسائل إعلامية اتهمها بتسييس مسألة إقالة ثلاثة أمراء وقال إنها للنيل من الأردن و«مواقفه المتقدمة» تجاه القدس. المصدر الأردني الذي لم تُكشف هويته قال: «نحن نعلم أن هناك جهات مغمورة تسعى لإضعاف الجهود المتقدمة للأردن تجاه القدس والتي كان للمملكة دور كبير في توحيد الصف العربي والإسلامي…

تابع القراءه

وجهة نظر.. كذب مفضوح

تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول «الإنجازات» المزعومة على تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية تمثل ذروة النفاق، والكذب المفضوح الذي يرقى إلى درجة الوقاحة، فقد زعم ترامب أن ما يسمى «تحالفاً دولياً» بقيادة الولايات المتحدة حصل على ما يقرب من 100 في المئة من الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» في سورية والعراق. تصريحات أقل ما يقال فيها إنها مناقضة لواقع الميدان في سورية والعراق،…

تابع القراءه

2018… عام استكمال الانتصــارات الســورية

د.تركي صقر شهد عام 2017 الذي ودعناه البارحة أشد الانحدارات والتراجعات في الخط البياني لسنوات العدوان الإرهابي على سورية، ففيه تحقق الإنجاز الكبير بتحطيم الجيش العربي السوري وحلفائه للبنية الأساسية لـ«دولة» الخرافة المتمثلة بتنظيم «داعش» الإرهابي، ولم يعد بإمكان مشغلي هذا التنظيم وخاصة الحاضن الأمريكي إعادة فلوله إلى العمل في سورية مهما بذل من محاولات وتحايلات وألاعيب، وها هي قد بدأها في الشمال والشرق السوري…

تابع القراءه