آخر تحديث: 2017-12-17 23:07:34

عــــاجــــل

  • ...
      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: وجهات نظر

وجهة نظر.. «تحالف» اللصوص والفشل المحتوم

لعله من سخريات القدر أن ينصّب لصوص العالم أنفسهم «حُماة للشرعية»، وأن يصبح مصنعو الإرهاب وداعموه «دعاة للخير» قبل أن تجف دماء الأبرياء التي سفكوها عن أصابعهم القذرة. أمريكا التي صنعت تنظيم «القاعدة» الإرهابي بالتعاون مع السعودية في ثمانينات القرن الماضي، ونشرت الفوضى بعد غزوها أفغانستان والعراق هي ذاتها تحاول إنشاء حلف لمحاربة إيران؟! إيران التي وقفت إلى جانب العراق وسورية وقدمت الكثير من الشهداء…

تابع القراءه

وجهة نظر.. «وفد معارضة الرياض» يعرقل جنيف مجدداً!

رغم توفر الظروف المساعدة لفتح أبواب التسوية السياسية في سورية، لايزال وفد مايسمى «معارضة الرياض» يضع العصي في العجلات باستمراره في طرح شروط مسبقة أعاقت تحقيق أي تقدم منتظر من جولة مفاوضات جنيف الثامنة، فالمنهج الذي يتبعه هذا الوفد يجعل من المستحيل مشاركة وفد الجمهورية العربية السورية في حوار معه مادامت تحركات «وفد الرياض» وشروطه تثبت عدم حرصه على إنجاح التسوية السياسية وإنما عرقلتها نزولاً…

تابع القراءه

وجهة نظر.. مبادرة «سلام» أمريكية!

مادامت «السماء لم تقع» ـ حسب تعبير نيكي هايلي ـ فإن موعد الخطوة التالية في إطار «صفقة القرن» سيكون أقرب من المتوقع ومعه ستُفضح بصورة أكبر أدوار على مستوى دول تتآمر وتتواطأ لدفن القضية الفلسطينية دولة وشعباً. بعد هايلي خرج ديفيد ساترفيلد، أحد مسؤولي «الخارجية» الأمريكية، ليتحدث عن «مبادرة سلام جديدة» مطلع العام المقبل. والحديث كان خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف مع صحفيين عرب أمس…

تابع القراءه

وجهة نظر.. المأساة العربية

تواصلت الاحتجاجات في العديد من العواصم والمدن العربية وحول العالم ضد قرار الرئيس دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس «عاصمة» للاحتلال الإسرائيلي ونقل السفارة الأميركية إليها. التظاهرات حملت رسائل مختلفة من الدعوة الى مقاطعة البضائع الامريكية ووقف التطبيع إلى المطالبة بإغلاق السفارات. الحراك الذي أحدثه «وعد ترامب» المشؤوم بادرة خير وبداية فعلية لإعادة البوصلة باتجاه القضية المركزية للعرب حيث إنها المرة الأولى التي يتحد فيها معظم العالم…

تابع القراءه

وجهة نظر.. هل من صحوة بعد صدمة القرار؟!

من حيث لم يحتسب ساكن البيت الأبيض أن قراره الأسود ستكون له مفاعيل إيجابية كثيرة على القدس بوجه خاص وفلسطين بوجه عام بدأت تباشيرها تظهر جلية من خلال عودة القضية الفلسطينية بقوة لتتصدر المشهد العربي والإسلامي والدولي وتكون العنوان الأبرز في العالم بعد غياب قسري شبه كامل فرضته الحرب الإرهابية التكفيرية على المنطقة والتي صممت بالدرجة الأولى لتجعل من «إسرائيل» سيدة المنطقة من دون منازع…

تابع القراءه

وجهة نظر.. حجر ترامب في بئر العقلاء

يبدو أننا بحاجة إلى فريق كبير من الأطباء النفسيين لمعرفة الدوافع الحقيقية التي دفعت الرئيس الأمريكي «ترامب» للاعتراف بالقدس كعاصمة لـ«إسرائيل» مع توقيع قرار بنقل السفارة الأمريكية إليها.. قرار ترامب لم يخالف به مواقف حلفائه الفرنسيين والبريطانيين والأوروبيين عامة فقط بل خالف رأي معظم مستشاريه في البيت الأبيض.. مع أن الكثير من مستشاريه والكثير من حلفائه يتقاسمون معه حب «إسرائيل» ودعمها في سياساتها العدوانية ضد…

تابع القراءه

وجهة نظر.. القدس لنا

نفخ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في قربة بلفور لن يغير في حقيقة التاريخ والجغرافيا بأن القدس المحتلة عربية، فبعد مئة عام على وعد مشؤوم دوّنه آرثر جيمس بلفور لإنشاء ماسمي «وطناً قومياً لليهود» في فلسطين، يتنطح ترامب ليدون اسمه على قرار إعلان القدس المحتلة «عاصمة» للكيان الاحتلالي الإسرائيلي، ونقل السفارة الأمريكية إليها مخالفاً قوانين وقرارات الشرعية الدولية في استكمال تاريخي للعدوان على الشعب الفلسطيني يثير…

تابع القراءه

المصالحات المحلية والانتصار الوطني السوري

لا يمكن لأية قراءة موضوعية وعلمية ووطنية للأوضاع في سورية أن تقفز فوق حقيقة المصالحات المحلية والمرتبطة أصلاً باستمرار مواجهة الإرهاب والإرهابيين ومحاصراتهم إلى حد عزلهم عن البيئة المحلية ومنعهم من ترويع المواطنين من نساء وأطفال وشيوخ، وتفكيك هدفهم باتخاذ المدنيين كدروع بشرية على الجبهات الساخنة والمشتعلة أو التي قد تشتعل بين فينة وأخرى. إن المصالحات المحلية لا يمكن أن تثمر عن نتائج إيجابية، ولاسيما…

تابع القراءه

وجهة نظر.. خونة القرن

«صفقة القرن» وما أدراك ما «صفقة القرن».. حتى الآن نحن لا نعرف عنها إلا الاسم، وأنها «صفقة» أمريكية للحل بين الفلسطينيين والإسرائيليين. لكن من المجريات في المنطقة ومن تلميحات عربان الخليج ندرك أن هؤلاء- وعلى رأسهم السعودية- جزء منها. ورغم أن أياً من المسؤولين الأمريكيين- وفي مقدمتهم جاريد كوشنر صهر ترامب ومستشاره والمكلف إدارة الصفقة- لا يُفصح عن مضمونها، وعندما يُسأل عنها يرفض الإجابة.. رغم…

تابع القراءه

وجهة نظر.. عندما يتجه بنو سعود للتطبيع شعبياً!

توجُه نظام بني سعود للتطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي ليس جديداً أو مفاجئاً، لكنْ أن يصبح شعبياً وبغطاء سياسي وديني فهنا المصيبة أكبر. فمنذ تسلم محمد بن سلمان زمام الأمور نيابة عن أبيه المريض مهّد لهذا بـ«فتاوى» لمفتي نظام أبيه، ولا يزال الموقع الإلكتروني «لابن باز» يحتفظ بنص «الفتوى» التي «تشرعن» التطبيع مع كيان الاحتلال، إذ سبق أن سُئل: هل يجوز بناء على الهدنة مع…

تابع القراءه